بذكرى سبايكر.. عراقيون عبر مواقع التواصل يحددون هوية الجناة

شبكة الاعلام المقاوم/ رصد..

استذكر العراقيون اليوم الجريمة النكراء التي وقعت بحق أكثر من 1700 شاب أعزل في تكريت كان جرمهم الوحيد انهم من اتباع أهل البيت عليهم السلام، كما حاولوا من خلال استذكارهم هذا وضع الأمور بمحلها الصحيح بدون مجاملات وتزييف لتاريخ شهده الجميع.

ورصدت /شبكة الاعلام المقاوم/، مدونات العراقيين ومواقفهم وآراءهم بهذا الخصوص على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم النشر تحت هاشتاك (سبايكر جريمة التكريتيين)، وجاءت أبرز التغريدات على النحو التالي:
- فاجعة سبايكر اضهرت الغل والحقد الذي تحمله عشائر تكريت على اهل الجنوب

- كانت عناصر داعش الإرهابية تعتقد أن سقوط تكريت سيكون نقطة الانطلاق إلى بغداد وهذا ما جعل الخطر يحيط الجميع آنذاك.. حتى انطلقت الفتوى المباركة فانقلبت الموازنة حيث أصبح سقوط تكريت نهاية التوسع الذي تطمح إليه داعش

- ان القاتل الذي تلطخت يداه بدماء اكثر من 1700 شهيد في سبايكر هو ابناء عشائر تكريت وليس داعش وابناء الجنوب لم ولن ينسوا ثأر ابنائهم.

- حتى مجرى النهر تغيّر لونه الى الأحمر بسبب دمائهم الطاهرة التي ستبقى وصمة عار تلاحق عشائر تكريت الى أبعد الدهور جيلًا بعد جيل

- اللي قتل شباب سبايكر عشائر من تكريت بدوافع طائفية واللي ينكر هالشي ما عنده ذرة شرف

- ان المتورطين بقضية سبايكر هم ٥٠٪ اذا مو ٨٠٪ من عشائر السنة، و 50% من السياسيين السنة، ومسعود برزاني شخصيا متورط بوجود داعش بالعراق

- لا يوجد اقبح من الذين يحاولون تبرئة العشائر من دماء سبايكر ونحن نعلم جيداً ان الجريمة حصلت قبل دخول الدواعش الى صلاح الدين. انتهى س

 

اترك تعلیق