صحيفة الاخبار: الولايات المتحدة تقود مشروعا تقسيمياً لاخراج العراق من محور المقاومة

قالت صحيفة الاخبار اللبنانية، اليوم الاثنين، ان الولايات المتحدة الامريكية تدعم مؤامرة الانفصال وتقسيم العراق من اجل اخراجه من محور المقاومة، مشيرة الى ان السعودية والكيان الصهيوني يشاركان وبقوة في مشروع لفتح جبهة جديدة لالهاء محور المقاومة.
وكتب الصحفي يوسف عبد الرضا مقالا تحدث فيه عن الخطوات الامريكية الجديدة لضرب محور المقاومة وتحديدا حزب الله، وقال: "بدأ العمل الحثيث على إخراج العراق من محور المقاومة عبر وسائل عدة، أهمها تقسيم العراق وإنشاء كيانات طائفية وقومية فيه، وإبعاد القوى العراقية عن إيران".
واشار الكاتب الى ان السعودية بادرت "إلى الانفتاح على بعض القوى الشيعية الأساسية لإبعادها عن إيران، أو جعلها في الحد الأدنى، في منطقة وسطية بينها وبين إيران، برغم معرفتها أن العراقيين، والشيعة منهم بالتحديد، يتعاطون مع إيران ومحور المقاومة كشريك أساسي لهم في حربهم ضد داعش".
واضاف "أن الرياض تحاول اللعب على الوتر القومي في هذا المجال، وعلى خط موازٍ، بدأ الحديث في الإعلام السعودي عن رغبة سنّة العراق في قيام كيان مستقل لهم، من دون الأخذ بعين الاعتبار دور المرجعية الشيعية في النجف والوقف السني، المتمسكين بوحدة العراق".
ولفت الى ان الكيان الصهيوني قام ايضا بمهمة دعم استفتاء كردستان بشكل علني لعدم إحراج واشنطن والسعودية، وأصبحت الأطراف العراقية الشيعية التي انفتحت السعودية عليها في موقف حرج، فمن جهة هي لا ترى مصلحة لها في معاداة السعودية، ومن جهة أخرى، فإن المشكلة في كون السكوت سيتحول دعماً لتقسيم العراق.
ويرى يوسف عبد الرضا "ان تقسيم العراق وقيام كيان كردي مدعوم من "محور الشر"، يعني إلهاء ايران ومعها تركيا وسوريا بحرب طويلة مع هذا الكيان الجديد، وبدل أن يكون الجهد الإيراني منصباً ضد "إسرائيل"، سيكون مضطراً للاستنفار الدائم بوجه الكيان الكردي الذي يلعب داخل بيته، نظراً لوجود جزء كبير من الأكراد في إيران. وكذلك فإن وجود كيان طائفي في غرب العراق، وتديره السعودية، باسم أهل السنة، ستكون مهمته فصل حكومة بغداد عن سوريا، ما يجعل الحكومة السورية في حالة حرب مفتوحة على حدودها الشرقية، ما يشغل دمشق أكثر من الوضع الراهن ويبعدها عن تأدية دورها في أيّ حرب يشنها الكيان الصهيوني ضد لبنان".

اترك تعلیق