معاون أبو فدك يتحدث لـ‘‘شبكة الإعلام المقاوم‘‘ عن خطط الحشد القادمة لردع “داعش”

39

شبكة الإعلام المقاوم/ خاص

أكد معاون رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي، أبو علي الكوفي، الخميس، إن هناك جهات خارجية لا زالت داعمة لعصابات داعش الإرهابية من أجل زعزعة أمن واستقرار العراق وتثبيت وجود الإرهاب فيه.

وقال الكوفي في حديث خاص لـ/شبكة الإعلام المقاوم/ إن "الحشد الشعبي مدرك لخطط العدو ولا يأبى مواجهته مطلقًا، وفيما بين أن الإرهاب يحاول الاستفادة من إي فرصة لإيهام الناس بوجودهم وبأنهم باقين، أكد أن الحشد مستنفر وجاهز مع إخوانه في القوات الامنية للدفاع عن العراق ومقدساته وأهله".

وأضاف، إن "الحشد الشعبي وبعد حصوله على 30 إلف درجة وظيفية حصل على ثقة الجميع به وزادت مطالبات إبقاءه، وهذا ما لا يناسب الأعداء الذين يحاولون إيقاع الناس في فخ مشروعهم العدواني المظلم".

وتابع، إنه "ومنذ اللحظة الأولى الذي حصل فيها انفجار الطيران، ثم تلاها اعتداء العيث بحق اللواء 22، اجتمعت هيئة الحشد بكل مكوناتها وقررت الاستعداد للجهوزية القصوى والإنذار لكافة القطعات الماسكة للأرض المتواجدة في مقدمة الجبهات"، مردفا "جميعنا متواجدون لردع داعش وتم تعزيز مواقعنا ومستعدين لمواجهة اي احتمال او طارئ داخل وخارج المدن.

ووجه الكوفي رسالة اطمئنان إلى أبناء الشعب العراقي بأن الحشد سيكون عونًا وسندا لهم، مؤكدا إن إضافة 30 إلف درجة وظيفية هو دليل لا يقبل الشك على ثقة الشعب والحكومة والمرجعية بالحشد الشعبي".

وختم معاون رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي حديث بالقول: إن "جميع أهالي ناحية حمرين اجتمعوا وجددوا ثقتهم بالحشد وابدوا استعدادهم للتعاون معه ومع القوات الامنية، بعد أيمانهم بأن مجاميع داعش الإرهابية باتت محترقة في العراق".انتهى/ ر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.