لدرء خطر داعش.. الحشد يعزز حدود ديالى ــ صلاح الدين بـ “كاميرات حرارية” عالية الكلفة

9

شبكة الإعلام المقاوم..

أكد رئيس مجلس ناحية العظيم، محمد ضيفان ألعبيدي، الأربعاء، أن الحشد العشائري عزز من احترازاته الأمنية، بكاميرات حرارية، لدرء مخاطر تنظيم داعش القادمة من الفراغات الأمنية بين محافظتي ديالى وصلاح الدين.

وقال العبيدي في حديث صحافي تابعته /الشبكة/ إن "الحشد العشائري في ناحية العظيم نصب مؤخرا كاميرات مراقبة متطورة في مناطق محددة على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين لدرء مخاطر تسلل خلايا داعش التي تنتشر في قرى مهجورة في مناطق الميتة والمطيبيجة وسبيعات والسادة ضمن حدود صلاح الدين ".

وأضاف ، أن "الكاميرات تبلغ اثمانها عشرات الملايين من الدنانير تم تأمينها بتبرعات الاهالي في القرى المحررة من أجل درء مخاطر تنظيم داعش والاستعداد لأي مواجهة بشكل مبكرا"، لافتا الى ان "الكاميرات هي بمثابة عين سحرية ترصد أي تحركات مشبوهة وتؤمن خطوط واسعة للمواجهة مع التنظيم خاصة في المناطق ذات التضاريس المعقدة".

ولا يزال تنظيم داعش يمارس نشاطا محدودا في قرى مهجورة ضمن حدود صلاح الدين القريبة من الحدود الفاصلة مع ديالى، خاصة ضمن مناطق وقرى ناحية العظيم.انتهى/ ر

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.