رويترز : سوء تصرف ترامب مع العراق يهدد بطرد القوات الامريكية من البلاد

48

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة …

اكد خبراء ومحللون سياسيون في شؤون الشرق الاوسط أن سوء تصرفات الرئيس الامريكي دونالد ترامب تجاه المسؤوليين العراقيين والعراق يعرض نفوذ واشنطن في بغداد الى الخطر ويهدد بطرد القوات الامريكية من البلاد.

وذكر تقرير لوكالة رويترز ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم " إن " العلاقات بين العراق والولايات المتحدة توترت بعد الزيارة المفاجئة التي قام بها ترامب الى قاعدة عين الاسد الجوية غرب العراق وفشله في مقابلة ايا من المسؤولين العراقيين بالاضافة الى تصريحاته الاخيرة بشأن بقاء القوات الامريكية في البلاد واتخاذ العراق قاعدة لمراقبة ايران ".

واضاف أن " تصرفات ترامب السيئة دفعت بالمشرعين العراقيين الى الدعوة لمشروع قانون ينص على طرد القوات الامريكية من البلاد في حين ينظر البعض اليها باعتبارها قوة احتلال ".

وقال الباحث في مركز تشاتام هاوس في لندن ريناد منصور إن " الخطاب في العراق يبقى مصرا على انه ليس من حق ترامب ابقاء القوات الامريكية في العراق من عدمها بحسب رغبته "، مضيفا إن " هذه النقطة سمة موحدة في العديد من المناقشات البرلمانية في العراق ".

واشار الى أن "  كتلتي البناء والاصلاح قد تعهدتا باخراج القوات الامريكية من البلاد في لمحة نادرة على توحد الكتلتين رغم التنافس الحاصل بينهما "، مشيرا الى أن " المسؤولين العراقيين يواجهون مهمة شاقة في ايجاد التوازن بين اهم حليفين للبلاد وهما واشنطن وطهران ".

من جانبه قال كبير الاعضاء في معهد واشنطن لسياسة الشرق الاوسط ما يكل نايتس إن " الوجود الامريكي اصبح كرة سياسية تستخدم في الصراع الداخلي بين الكتل المتنافسة لتشكيل الحكومة ".

واضاف أن " اصدار اي قانون من قبل المشرعين العراقيين المناهضين للولايات المتحدة للحد من اعداد القوات الامريكية سيجعل من الصعب بالنسبة للموالين لواشنطن ان يقوموا بمنعه ".

واشار التقرير الى أن الخبراء نصحوا بانه  " تعين على الولايات المتحدة أن تلعب أوراقها بعناية شديدة لأن أي أخطاء أخرى ستلحق مزيدا من الضرر بنفوذها في البلاد" ، مشددا على أن " سلوب ترامب  تجاه العراق اثار احباطا شديدا حتى بين حلفاء واشنطن في بغداد ".

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.