موقع امريكي: سياسة ادارة ترامب المفلسة تجاه ايران ترتطم بجدار آخر

34

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة …

كشف موقع (امريكان كونسرفاتف )، عن ضغوطا كبيرة مورست من قبل مسؤولي الادارة الامريكية الحالية على المنظمة الدولية للطاقة الذرية خلال الاسابيع الماضية وهددوا بفرض عقوبات واجراءات صارمة مالم يتم فتح تحقيق جديد في الابعاد العسكرية للعمل النووي الايراني خلال 15 عاما الماضية لكنه جوبه برفض شديد من قبل الوكالة الدولية.

ونقل الموقع في تقرير له ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم " عن ثلاثة دبلوماسيين امريكان شاركوا في اجتماعات مع ممثلي المنظمة الدولية للطاقة الذرية في السفارة الامريكية في فينا الاسبوع الماضي، إن " الجهود باءت بالفشل في امر يعتبر نادرا بالنسبة لامريكا مع منظمة الطاقة الذرية ، وهو ما يكشف مدى الصعوبة التي تواجهها الولايات المتحدة في اقناع حلفائها بالانضمام اليه في الحملة الظالمة التي تقودها ضد ايران ".

واضاف أن " المنظمة الدولية للطاقة الذرية دفعت ادارة ترامب للتراجع في هذا الشأن لأن الوكالة  اغلقت بالفعل ملف هذه القضية ولاترى اي سبب يدعوها لاعادة النظر في ذلك "، مشيرة الى أن " اعادة صياغة ما قامت به ايران او لم تقم به قبل اكثر من 15 عاما  لم تكن ذات صلة بدعم خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) التي نكثتها الإدارة، وستكون مضيعة لوقت وجهد الجميع".

وتابع  أن " ايران امتثلت للاتفاق وطالما كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية راضية عن التعاون الايراني في هذا المجال ، وهو ما يلغي في الواقع ما كانت ايران تفعله قبل الاتفاق باعتبارها ملتزمة ومحافظة على اتفاق دولي ضمن شروط محددة".

واشار التقرير الى أنه " من الواضح ان طلب الادارة الامريكية لاعادة اجراء تحقيق جديد ينم بالفعل عن سوء نية من قبل الادارة الامريكية التي تحاول جهدها ان تروج لخرافة الكذبة التي تقول ان ايران مازالت تملك طموحات نووية ، مما يشير الى أن الامريكان يحاولون استخدام القضية النووية كذريعة للصراع ".

واكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بانها سوف لن تقبل ان يتم استخدامها كأداة في جملة الضغط التي يقوم بها الرئيس الامريكي ، لأن ذلك سيضر بمصداقية الوكالة في نظر الكثير من الحكومات الاخرى.    

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.