ضابط لبناني يجبر الجيش الصهيوني على التراجع بقوة السلاح

29

أجبر ضابط لبناني مجموعة من الجنود الصهاينة على التراجع من الحدود المشتركة بين لبنان وفلسطين، بعد أن أشهر سلاحه بوجههم.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) اظهر "الضابط الشاب محمد حسين قرياني وهو يشهر سلاحه بوجه الجنود الصهاينة خلال محاولتهم نصب سلك شائك عند الخط الأزرق الذي يرّسم الحدود نظريا بين لبنان والأراضي المحتلة".

وأظهر مقطع فيديو "الضابط وهو قوم بتلقيم سلاحه وتوجيه بندقيته باتجاه الجنود الصهاينة المتواجدين على الطرف الآخر من الحدود، مما اضطرهم للتخلي عن مهمة تركيب سياج شائك عند الحدود، وأجبرهم على التراجع والعودة إلى خلف الحدود بعد توغلهم ضمن الأراضي اللبنانية لأمتار قليلة".

وذكرت مواقع لبنانية أن "هذا الحادث وقع في بلدة ميس الجبل الجنوبية وأن الضابط هو برتبة ملازم أول".

وشهدت الحدود المشتركة توترات أمنية بعد أن أطلق الكيان الصهيوني عملية درع الشمال، للبحث عن أنفاق حفرتها المقاومة اللبنانية "حزب الله" للوصول الى الأراضي المحتلة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.