المقاومة الإسلامية في القطيف تكشف تفاصيل اعتقال “عميل” للسلطات السعودية استدرج ناشطين لتصفيتهم

36

كشفت المقاومة الإسلامية في القطيف الثلاثاء، عن تفاصيل عملية اعتقال عميل للسلطات السعودية، كان له دور في استدراج عدد من المقاومين وتصفيتهم بالتعاون مع الأجهزة القمعية في المنطقة الشرقية.

ونشر موقع ثوار النمر على "التليكرام" تقرير مفصل تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) عن العميل "أحمد عبد الله الدرازي" الذي قام بعملية استدراج "الشهيد الغزوي" إلى مكان معزول تم الإتفاق عليه مع مرتزقة ال سعود ليتسنى لهم تصفيته".

وجاء في اعترافات العميل الدرازي التي نشرتها المقاومة: انه " جند للعمل مع العناصر الأمنية التي شاركت في الإعداد لجريمة اغتيال "الغزوي" وهم كل من ضابط الإستخبارات المعد والمنفذ للخطة محمد عبد الله العيسى، من أهالي بلدة دارين بتاروت ويعمل في مركز شرطتها، والمنتسب "حاصل" في  الإستخبارات السعودية، والمنتسب "نايف" تابع إلى جهاز البحث الجنائي في جزيرة تاروت، بالاضافة الى مشرف العملية مدير البحث الجنائي في جزيرة تاروت الضابط أبو نايف المطيري".

واقر الدرازي بالجريمة قائلاً انه " كلف باختراقه بعض مجاميع شباب الحراك بعد تقمصه شخصية المطارد من قبل السلطات، وبتنسيق مكثف مع معدي الجريمة تمكن "الدرازي" من استدراج الناشط "الغزوي" وأخذه عبر دراجته النارية إلى مكان معزول يقع جنوب مركز بلدة تاروت، وبعد توقفه في المكان المتفق عليه وفي لحظة غدر باغتته فرقة الإغتيال باطلاق الرصاص عليه وذلك بعد محاصرته المكان بإعداد من المركبات الأمنية".

وأضاف العميل أنه " تقاضى مبلغ 3 آلاف ريال كثمن لتعاونه معهم كما وذكر أنهم طلبوا منه في وقت سابق العمل للإطاحة باسماء معروفة من الشباب المطاردين على قائمة الـ 9 المعلنة في وزارة الداخلية السعودية بتاريخ 30 أكتوبر 2016 ، مقابل حصوله على مبالغ مغرية تصل إلى 7 ملايين ريال سعودي ليتم إغتيالهم أو إعتقالهم بالطريقة ذاتها".

وأكدت المقاومة في القطيف ان "قوع العميل بيد جهاز التعقب والمراقبة التابع للمقاومة الشعبية بالقطيف جاء في سياق عملية معقدة انتهت باعتقاله والحصول على معلومات كثيرة وهامة أخرى سيتم الكشف عن بعضها في الوقت المناسب".

يذكر ان الشهيد "الغزوي" شارك في الحراك المطلبي منذ عام 2011 م، وكان له دوراً بارزاً في فضح ممارسات النظام القمعية ضد النشطاء، ومع انكشاف دوره، قررت السلطات التخلص منه بتصفيته جسدياً عبر استخدام احد عملائها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.