صحيفة أمريكية: فرض العقوبات على السعودية ابسط عقاب لابن سلمان

35

أكدت الصحيفة الأمريكية "يو اس ايه توداي" الأربعاء، إن فرض العقوبات على السعودية هو ابسط عقاب يمكن أن يوجه إلى ولي العهد محمد بن سلمان على جريمته بمقتل الصحفي خاشقجي.

وقالت المجلة في مقال تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) إنه "يجب عدم السماح لولي العهد السعودي بالفرار من العقوبات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية".

وأضافت أنه في "الأسابيع السبعة الماضية منذ اختفاء خاشقجي بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول، قدّم السعوديون بـ "سلسلة من الخرافات" لتفسير ما حدث له".

ولفتت إلى أن "أحدث رواية قدّمتها السعودية بشأن هذه القضية تثير ثلاثة أسئلة: لماذا يحضر أي شخص منشار عظام إلى عملية خطف مخططة؟ ماذا حدث لجسد خاشقجي؟ ولماذا يجب على أي شخص أن يصدّق ما يقوله السعوديون حول هذا الأمر؟".

وأشارت الصحيفة إلى أنه "في غضون 24 ساعة من نشر الرياض لأحدث نسخة من رواية قتل خاشقجي المروّعة، أفادت وسائل الإعلام باستنتاج توصلت إليه وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي. آي. أيه»، أن الصحافي المنشق اغتيل بأمر من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان".

واعتبرت الصحيفة أن "ما كشفته الاستخبارات المركزية يدحض تصميم الحكومة السعودية على إبعاد ابن سلمان «المندفع والمتهور» عن عملية القتل التي نفّذها أقرب مساعديه، ليس ذلك فحسب بل إنه يضع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في معضلة أخلاقية قاسية".

وختمت افتتاحيتها بالقول: إن "ولي العهد صاحب تاريخ من قمع المعارضة، تصرف بقسوة وتهور لإسكات أحد المنتقدين، في انتهاك للقيم الأميركية"، ورأت أن "أي شيء أقل من فرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية صارمة، هو بمثابة السماح لابن سلمان بالفرار من العقاب على جريمة القتل".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.