تجاهل لابن سلمان بقمة العشرين وتظاهرات أمام السفارة الأرجنتينية في واشنطن تطالب باعتقاله

32

تجاهل رؤساء الدول خلال قمة مجموعة العشرين المنعقدة في الأرجنتين، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فيما تظاهر العشرات أمام السفارة الأرجنتينية في واشنطن مطالبين باعتقاله.

وقالت وسائل إعلام عربية في تقرير تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) إن "عدد من الزعماء قرروا عدم لقائهم بولي العهد السعودي خلال القمة، في حين تقدّم محتجون أمام السفارة الأرجنتينية في واشنطن بطلب اعتقاله؛ لمسؤوليته عن قتل آلاف اليمنيين".

وأضافت ان "ابن سلمان تعرض للتوبيخ من زعماء آخرين، حيث أعلن مصدر في الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون التقى بشكل خاطف مع ابن سلمان، وأجرى نقاشاً صريحاً جداً وحازماً في الوقت نفسه معه".

ولفتت الوسائل إلى إن "لقاء ماكرون تطرق إلى نقطتين: رغبة الأوروبيين في إشراك خبراء دوليين في التحقيق الجاري بشأن خاشقجي، وضرورة إيجاد حل سياسي في اليمن".

يشار إلى إن أعمال قمة مجموعة العشرين كانت قد انطلقت يوم أمس الجمعة في بوينس أيرس وسط جو من الانقسام العميق بين دولها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.