خبراء فرنسيون يطورون صواريخ كيمياوية مع عصابات النصرة في ادلب

33

كشفت مصادر إعلامية الخميس، عن مساعدة يقدمها خبراء فرنسيون لعصابات النصرة لتطوير صواريخ جديدة تحمل رؤوس كيمياوية سامة في ادلب.

وقالت المصادر في خبر تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) إن "عناصر الخوذ البيضاء قاموا بنقل 5 عبوات من المواد الكيميائية السامة في أحد مستودعات عصابات النصرة الإجرامية، ببلدة كفر نبل غرب مدينة معرة النعمان، إلى مستودع داخل مدينة إدلب، تم إنشاؤه حديثا تحت الأرض بالقرب من سجن إدلب المركزي بواسطة حفارات خاصة بحفر الأنفاق".

وأضافت أنه "تم تسليم العبوات الخمس المذكورة في المقر "تحت الأرض" لخبراء فرنسيين من "العرق الأسود"، وصلوا مؤخرا لإجراء تعديلات على صواريخ "مجهولة الطراز" وصلت حديثا عبر الحدود مع قواعد إطلاقها، بهدف تزويد رؤوسها بالمواد الكيميائية السامة".

يشار إلى إن العصابات الإجرامية استغلت اتفاق وقف العمليات في ادلب الذي تم بين روسيا وتركيا، لتطوير أسلحتها الكيمياوية التي تستخدمها في التوقيتات المناسبة لاتهام الحكومة السورية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.