تقرير أميركي: هكذا أنشأت واشنطن “داعش” ودربت البغدادي

9

نشرت شبكة الانترسيبت "The Intercept" الأمريكية، الثلاثاء، تقريرا رصدت فيه مراحل نشوء عصابات "داعش" الإجرامية ووقوف الولايات المتحدة الأميركية وراء ذلك، لافتة إلى أن السجون الأميركية في العراق اشرفت على تدريب عتاة المجرمين وعلى رأسهم المدعو "أبو بكر البغدادي".

وذكرت الشبكة في تقريرها وتابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، أن "أولى تلك الأسباب التي ادت لظهور داعش هي العنف والتعذيب والفوضى الذي مارسته القوات الأمريكية ضد المواطنين العراقيين، من اطلاق النار على متظاهرين عزل وقتل 15 منهم في مدينة الفلوجة إلى عمليات التعذيب التي مارستها القوات ضد المعتقلين في سجن أبو غريب".

وأضاف التقرير، أن "قرار حل الجيش الأميركي ترك ما يزيد عن نصف مليون عنصر ليس فقط غاضب وعاطل عن العمل بل مدرب ومسلح بشكل جيد جدا، والذي شكلوا لاحقا ما وصفه قائد الجيش الأمريكي سابقا "كولن باول"، على أنهم المجندون الاساسيون للجماعات المسلحة في العراق"، مبينا أن "أميركا جمعت بين جنود سابقين غاضبين، وسلفيين جهاديين متعصبين وحتى العراقيين الاعتياديين، وحولتهم الى عصابات مسلحة عبر معسكر بوكا سيء السمعة".

وبينت الشبكة، أن "الولايات المتحدة قامت ببناء، ادارة واشراف مؤسسة تجنيد وادلجة، خرجت إرهابيين عتاة أسسوا عصابات داعش الإجرامية لاحقا ومنهم "ابو بكر البغدادي"، الامر الذي أكدته شهادة احد قادة داعش لصحيفة الغارديان "The Guardian"، بعد تصريحه: لولا السجون الأمريكية، لما وجدت داعش، بوكا كان مصنعا، صنعنا جميعنا، وبنى أيدلوجيتنا".

وأكد التقرير، أن "عوامل أخرى ساعدت على ظهور عصابات داعش الإجرامية مثل وجود تمويل خليجي لكنها عوامل جانبية مقارنة الخطيئة الأولى وهي الغزو عام 2003، وما تبعها من سياسات".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.