سؤال موجه الى سليم الجبوري

10

بقلم / مهدي المولى …

ليته يجيب عليه بصراحة انت رئيس البرلمان العراقي ام رئيس شورى ال سعود انت عراقي ام احد ازلام ال سعود في العراق اي نظرة موضوعية يتضح لنا انه رجل ال سعود في العراق والدليل انه سد ابواب البرلمان العراقي ومنح اعضاء البرلمان اجازة مطلقة رغم وجود مئات القرارات المهمة والاساسية التي لو صوت عليها البرلمان لانقذت العراق والعراقيين وانهت الكثير من متاعبهم ومن آلامهم ومعاناتهم لكنه تركها عرضة للغبار والاتربة وقيل للقوارض والفئران

انه مشغول جدا في هذه الايام في زياراته المستمرة الى سفارة ال سعود فالسفارة بدأت بحملة صب الدولارات صبا وبغير حساب على كل من يتقدم لزيارتها لهذا بدأت منافسة شديدة بين دواعش السياسة امثال الاخوين النجيفي البرزاني علاوي المطلك الكربولي الدهلكي رجال دين شيعة وشيوخ عشائر شيعة وقيل انها دعت الحكيم والصدر لزيارة السفارة واللقاء بالسفير واركان السفارة وكان كل واحد منهم يحلم بالحصول على الهبرة الاكبر وبالتالي يكون رجل ال سعود في العراق

فكان السيد سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي الذي ترك البرلمان وقرر التطوع للعمل في سفارة ال سعود في بغداد وفي خدمة سفير ال سعود ربما يزكيه ويرفع اسمه الى ال سعود ليكون رجل ال سعود في العراق وبالتالي يمكن الحصول على الجائزة الاولى وينال الدرجة الاكثر قربا من ال سعود

لهذا كان اول من حضر الى سفارة ال سعود وهو يندد بالهجوم اليمني على ال سعود ومتوعدا ومهددا الشعب اليمني ومبديا عدم رضاه على الشعب اليمني المعادي للأمة العربية طبعا يقصد بالامة العربية ال سعود فقط ويقصد بأعداء العرب الشعب اليمني رغم علمه ا ن ال سعود لا يمتون للعرب باي صلة كما انهم اعداء العرب وخونة العرب وعملاء اعداء العرب كما انه يعلم علم اليقين ان اليمن اصل العرب

منذ ثلاث سنوات قررت عائلة ال سعود أبادت الشعب اليمني فأشترت واجرت اكثر من اربعين حكومة وستين جيشا و واكثر من مائة شخصية عسكرية وسياسية واعلامية واعلنوا الحرب على الشعب اليمني لا لشي لانه يحب الحياة والانسان لانه اختار حكم القانون والمؤسسات القانونية حكم الشعب

مذ ثلاث سنوات وال سعود وكلابها الوهابية وعملائها وهم يقصفون اليمن بطائراتهم ومدفعيتهم وصواريخهم التي دمرت المستشفيات والمدارس والجامعات والاسواق وذبحت المدنيين ولوثت المياه والطعام وقتلت الاطفال والنساء والشباب والشيوخ كل ذلك لم تهز ولا شعرة من رأس السيد سليم الجبوري بل كان يدعوا لال سعود العرب بالنصر و على اعداء العرب ابناء اليمن بالهزيمة

لكن عندما قام الشعب اليمني بالرد على اعداء الله والحياة والانسان اعداء العرب والمسلمين ال سعود عندما ارسل صواريخ الله على اعداء الله تحرك شعر سليم الجبوري وذهب مسرعا الى سفارة ال سعود وهو لا طما على رأسه مهددا ومتوعدا الشعب اليمني لان هجومه هو هجوم على الامة العربية طالبا وداعيا الى محاسبة ابناء اليمن الغير عرب حتى انه قرر ان يقود جيشا ويتقدم الى اليمن لذبح ابناء اليمن وسبي نساء اليمن وأعتبار اليمن ضيعة تابعة الى ال سعود وجعل ابناء اليمن عبيد ونساء اليمن ملك يمين لآل سعود

نحن نسأل السيد سليم الجبوري لماذا هذه الجرائم البشعة التي تقوم بها عائلة ال سعود وكلابها المسعورة التي محت مدن كاملة لم يبق منها اي اثر لا يعتبر استهداف للامة العربية في حين رد الشعب اليمني ليحمي نفسه ويدافع عن ارضه عن عرضه عن مقدساته يستهدف الامة العربية

والغرب انه يطالب بمحاسبة الشعب اليمني ومشددا على محاسبة الشعب اليمني كيف يدافع عن نفسه ويرسل صواريخه لقصف بؤر الرذيلة والخيانة والعمالة قصور ال سعود خدام البيت الابيض والكنيست الاسرائيلي

كما اعلن في حضرة السفير انه على استعداد ان يقود جيشا من الدواعش وثيران العشائر لغزو اليمن واحتلالها وفرض القيم البدوية والدين الظلامي الوهابي لان اليمن بلد حضارة ودينهم الدين المحمدي دين الله

المضحك انه يقول ان امن ال سعود من امن العراق كيف منذ تأسيس دولة ال سعود ودينهم الوهابي وهم يقولون اذبحوا تسعة من كل عشرة من العراقيين هذه وصية ربهم معاوية والا لا يستقر الامر لكم وهذا يعني لا استقرار لال سعود الا بذبح العراقيين

اعتقد ان السيد سليم الجبوري مطلع بشكل واسع عن اول جريمة غزو قام بها ال سعود وكلاب دينهم الوهابي عام 1882 على كربلاء وذبحوا في صحن الحسين فقط اكثر من 5000 عراقي لا لشي سوى انهم يحبون الله ورسوله واهل بيته ولا تزال هجماتهم وغزواتهم مستمرة حتى الآن

كيف يكون امن ال سعود من امن العراق

 بل تجاوز على العراقيين جميعا سواء الذين ذبحوا على يد ال سعود وكلابهم الوهابية منذ 1882 وحتى الان او الاحياء منهم ويقول للسفير لا تهتهم بمظاهرات وصرخات العراقيين الرافضة لزيارة ابن سلمان

واخيرا نقول للذين باعوا انفسهم وارضهم وعرضهم ومقدساتهم لال سعود لم ولن نسمح لقذر حقير مثل ابن سلمان ان يدنس ارضنا مهما كانت التحديات والظروف وهيهات منا الذلة

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.