البيان الختامي لمسيرات “ديسمبر” يدعو لمواجهة الأعداء بـ”حزم” وعدم التسامح والغفلة

22

أصدرت اللجنة التنسيقية للإعلانات الإسلامية، السبت، بيانا ختاميا بمناسبة ذكرى ملحمة 30 كانون الأول، محذرة من أي نوع من انواع التسامح والغفلة مع الاعداء الألداء للشعب الايراني، فيما جددت بيعتها مع قائد الثورة الإسلامية الإمام السيد علي الخامنئي.

وجاء في البيان الذي اطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، أن "ملحمة يوم الله في 30 ديسمبر/ كانون الأول تعتبر تجليا للقدرة الإلهية في مقابل الايادي الامريكية والصهيونية الخبيثة التي طال ما سعت للتخطيط والتآمر ضد الجمهورية الإسلامية في إيران، وأن هذا اليوم قد استعرض نظام الجمهورية الإسلامية في إيران المعتمد على حماية شعبه الواعي والمتحد والمتدين الذي يعرف أعدائه جيدا وكما يعلم واجبه ،أن يستعرض قدراته، وأن الشعب الإيراني وبواسطة توجيهات قائده، استطاع في هذا اليوم أن يحبط المؤامرة الاكبر والاكثر تعقيدا وان يجعل مشعلين هذه الفتنة في عزلة".

وجدد المشاركون "بيعتهم مع قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيسد علي الخامنئي، معتبرين أن وجوده موهبة انعمها الله تعالى على جميع المسلمين سيما الشعب الإيراني"، معلنين عن "ولائهم لمبادئ الثورة وأوامر قائدها حتى آخر قطرة من دمائهم".

ونوه البيان الى ان "المشاركة الجماهيرية المليونية الملتفة حول ولاية الفقيه والمتدينة والواعية التي خرجت عفويا ومن منطلق المسؤولية، قد احبطت اكبر واعقد فتنة ضد الثورة الإسلامية".

واكد البيان "ضرورة الاهتمام الجاد من جانب المسؤولين بحل مشاكل الشعب المعيشية ومكافحة التضخم المتزايد"، مدينا بـ"شدة اي نوع من الفتنة بذرائع فارغة وخادعة تصب في مسار مناهضة الثورة ومواكبة أجهزة الاستخبارات لأميركا وبريطانيا والكيان الصهيوني الغاصب للقدس الشريف".

واعلن البيان "الدعم لاركان وقوام الجمهورية الاسلامية والرصد الواعي للتحركات الاخيرة لاعداء الشعب"، معلنا "الحضور الأكثر وعيا وحماسة من قبل في الساحة والدفاع البطولي عن الاهداف السامية للامام الراحل وصون تراثه القيم".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.