من هو “صلاح الدين الشيشاني” الذي قتله الجيش السوري في حماة

21

اعلنت مواقع تابعة للجماعات الاجرامية في سوريا مقتل القيادي البارز "صلاح الدين الشيشاني" على يد الجيش السوري وحلفائه في المعارك الدائرة بريف حماة.

وبرز اسم صلاح الدين الشيشاني عامي 2014 و2015، إذ تزعم تشكيل "جيش المهاجرين والأنصار" الاجرامي، في أعقاب انشقاق مجموعة منه يقودهم الأمير السابق للجيش "عمر الشيشاني"، الذي انضم إلى تنظيم داعش الاجرامي، وأصبح قائده العسكري الأول، قبل مقتله العام الماضي.

وكان صلاح الدين الشيشاني يقود مجموعة كبيرة من المقاتلين القوقازيين والسوريين وبعض الخليجيين في مناطق ريف حلب، وتعرض لعدة محاولات اغتيال.

وحاول الشيشاني تقوية جماعته الاجرامية، بالتحالف مع "فجر الشام، شام الإسلام، الكتيبة الخضراء"، في تشكيل عرف باسم "جبهة أنصار الدين، منتصف العام 2014، إلا أن الخلافات الداخلية مع قادة قوقازيين آخرين أجبرته على ترك التنظيم، وإنشاء ما يعرف بـ"أمارة القوقاز" في أواخر العام 2015.

وبرز اسم صلاح الدين الشيشاني حينما زار الرقة، المعقل الأهم لتنظيم داعش بسوريا عام 2014، بطلب من جبهة النصرة، والجبهة الإسلامية؛ من أجل توحيد بوصلة المعارك ضد الجيش السوري.

وتفاجأ الشيشاني حينها بأن تنظيم داعش رده خائبا، وأبلغه بأنه يعتقد بكفر النصرة، والجبهة الإسلامية، كما دعاه رفيقه السابق عمر الشيشاني إلى مبايعة التنظيم.

يذكر أن جماعة جيش المهاجرين والأنصار الاجرامية التي يتزعمها صلاح الدين الشيشاني سابقا، بايعت جبهة النصرة، التي غيرت اسمها لاحقا إلى جبهة فتح الشام، قبل أن تضم فصائل أخرى من ضمنهم "جبهة أنصار الدين"، ويصبح اسمها "هيئة تحرير الشام".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.