البحرين تحيي ذكرى رجل المقاومة والعلم الشيخ الجمري

19

احيا ابناء الشعب البحريني، اليوم الاثنين، الذكرى السنوية الحادية عشر لرحيل رجل العلم والمقاومة والجهاد الشيخ عبد الأمير الجمري، مستذكرين عدداً مما خلفه الجمري من أثر على الوطن عموما وعلى بلدة بني جمرة خصوصاً.

ويصادف اليوم الثامن عشر من كانون الأول ذكرى رحيل الشيخ الجمري، حيث وافاه الأجل في عام 2006 بعد صراع طويل مع المرض، وإرث عميق من النضال والجهاد.

ويعد الشيخ الجمري أحد أبرز القادة السياسيين في انتفاضة التسعينات ، وقد درس في حوزة النجف الأشرف من 1969 وحتى 1973، ثم عاد لينتخب نائباً في المجلس الوطني، الذي كان أول برلمان منتخب بالبحرين، وفي الفترة من 1977 حتى 1988 عمل قاضياً في المحكمة الجعفرية في البحرين، حتى فصل منها لأسباب سياسية.

كما أن الجمري يعد أحد أبرز أعضاء لجنة العريضة الشعبية المطالبة بعودة الحياة النيابية عام 1992 والتي ضمت شخصيات معارضة إسلامية ويسارية منها: الجبهة الشعبية في البحرين، جبهة التحرير الوطني، وإسلاميون سنة.

وعلى اثر الاضطرابات التسعينية في نيسان 1997 تم اعتقاله لمدة خمسة أشهر، واعتقل مرة أخرى في كانون الثاني 1996 ليحكم عليه بالسجن 15 عاماً مع غرامة 15 مليون دينار، وقد اطلق سراحه في تموز 1999 بعد تولي حمد بن عيسى الحكم، إلا أنه ظل رهن الإقامة الجبرية بمنزله حتى 2001.

في منتصف آيار  2002 أصابته جلطة وخضع لسلسلة من العلاج خارج البلاد، إلى أن توفى، وقد احتشدت الجماهير وقتها لتشييعها في تشييع مهيب.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.