الجعفري: ما كان للعراق ان يتحرر بدون الحشد الشعبي

18

اشاد وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري ببطولات الحشد الشعبي التي اسهمت بفاعلية في هزيمة جماعة داعش الاجرامية من العراق في مدة قياسية، مشددا على ان الدبلوماسية العراقية ستحمل راية الحشد في المحافل الدولية وابراز مواقفه الانسانية.

وقال الجعفري خلال مشاركته في ندوة اقيمت في مقر وزارة الخارجية، امس الاثنين، أن "الحشد الشعبي ليس تنظيما تقليديا كما هي جيوش العالم التي تتشكل في ظروف هادئة وطبيعية فهو جاء تلبية لنداء المرجعية الدينية وفي ظرف طاريء بعد أن تعرضت المحافظات العراقية لدخول عصابات داعش الارهابية".

واكد انه "لم يكن سهلا على دول العالم أن تتقبل مفردة الحشد الشعبي وتركيبته التي ضمت كل المكونات العراقية ومن كل المحافظات إلا أن إصرار وزارة الخارجية بالقيام بواجبها ومسؤوليتها وإبراز إنسانية وتضحية أبطال العراق حتي أصبح الحشد الشعبي يحظي باعتراف واحترام المجتمع الدولي".

واشار الجعفري "ما كان سهلا أن تتم المواجهة ضد الإرهاب وهو في شدة عنفوانه والعراق في عام 2014 من الناحية العسكرية كان في أشد ضعفه فالمحافظات العراقية سقطت بقبضة إرهابيي داعش واحدة تلو الأخري ووصلت نيرانهم إلى بغداد حتى جاءت الخطوة الشجاعة والحكيمة من قبل المرجعية الدينية بدعوة الجهاد الكفائي لتشكيل الحشد الشعبي".

وشدد على ان "شرف للدبلوماسية العراقية أنها تحمل وتبرز المواقف الزاخرة وتضحيات أبطال العراق والحشد الشعبي وهذا شرف لن نتنازل عنه خصوصا وأن الدبلوماسية تعني أنك تعبر عن قضيتك وتوصل الحقيقة كما هي وتبقي مسؤولية الخارجية قائمة في نقل الحقائق للساحة العالمية إيمانا منها برسالتها الوطنية".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.