اندلاع مواجهات عنيفة بين محتجين وجنود الاحتلال الصهيوني في الضفة وغزة

24

 

اندلعت مواجهات عنيفة في عدة نقاط تماس مع الاحتلال الصهيوني في محافظة الضفة الغربية وقطاع غزة، عقب التظاهرات الغاضبة التي خرجت ظهرا في شوارع وأزقة المدن الفلسطينية.

ووقعت مواجهات في منطقة باب الزاوية في الخليل، عقب المسيرة الغاضبة التي خرجت ظهر اليوم في المدينة.

فقد اقتحمت قوات الاحتلال المدينة وتركزت قواتها على منطقة دوار الصحة والمنارة وسط مدينة الخليل، وطاردت عشرات الشبان الذين رشقوا الجنود بالحجارة على مدخل شارع الشهداء، واطلقت قنابل الغز المسيل للدموع.

وانطلق عشرات الشبان بتظاهرة تجاه منطقة "قبة راحيل" المدخل الشمالي لبيت لحم، واطلقت عشرات قنابل الغاز على الشباب وتم رشقهم بالمياه العادمة.

ورفع الشبان شعارات رافضة لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال ونقل السفارة الامريكي من تل ابيب الى القدس.

كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال بالقرب من المدخل الغربي واطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي فيما قام الشبان بإلقاء الحجارة على الجنود.

وانتشرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال على مداخل البلدة الثلاثة فيما عم الإضراب الشامل المدارس والمحلات التجارية في البلدة.

في حين انطلقت مواجهات على حاجز بيت ايل العسكري فيما يتوجه المتظاهرون من وسط رام الله بالآلاف صوب الحاجز.

واندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال ايضا بالقرب من مصانع "جيشوري" غرب مدينة طولكرم في أعقاب مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من دوار جمال عبد الناصر جابت شوارع المدينة نددت بقرارات الرئيس الامريكي وأكدت ان القدس كانت وستبقى عاصمة العروبة والاسلام.

وقالت مصادر طبية في الهلال الاحمر الفلسطيني إن عددا من الشبان اصيبوا بحالات اختناق وتم تقديم الاسعافات الطبية لهم ميدانيا جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع خلال المواجهات اضافة للإصابات بقنابل الصوت.

إلى ذلك أصيب ثلاثة  شبان جراء إطلاق النار عليهم من قبل قوات الاحتلال المتمركزة على الحدود شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

ووصل عشرات الشبان إلى الحدود الشرقية واشعلوا اطارات السيارات قبل ان تبادرهم قوات الاحتلال بإطلاق النار.

واندلعت بين شبان وقوات الاحتلال قرب السياج الفاصل شرق خانيونس غضباً ورفضاً للقرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للاحتلال.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.