السلمان: تثبيت الحكم بحق الشيخ قاسم خطر كبير يهدد مكون أساسي في البحرين

22

اعتبر الناشط الدولي البارز في مجال حقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان، الاثنين، أن الحكم على آية الله الشيخ عيسى قاسم لممارسته شعيرة دينية يمثل سابقة تاريخية تضرب في عمق التنوع المذهبي وتكشف عن خطر كبير يهدد مكون أساسي في البحرين، مشيراً إلى أن فريضة الخمس عمرها بعمر الإسلام وليست وليدة اليوم حتى يحاكمها أحد، لكونها شعيرة دينية موجودة قبل نشوء الدولة.

وقال السلمان في تغريدات نشرها على صفحته الخاصة على تويتر، إن "إسقاط جنسية آية الله قاسم تم بمرسوم ملكي بشكل “منفرد” وليس بحكم صادر من المحكمة"، موضحاً أن "الحكم الصادر من محكمة التمييز يتعلق باستئناف قدمه أحد علماء الدين الوارد اسمهم في القضية ولا علاقة لآية الله قاسم به".

وأضاف أن "الشيخ عيسى قاسم لم يتعامل مع المحكمة برمتها ولذلك لم يستأنف ولم يطعن في أحكامها لكون المحاكمة باطلة من أساسها وأن سبب تجاهله لها هو كونها تتناول شأناً تعبدياً مصان بموجب الدستور والمعاهدات الدولية، ولا يجوز للسلطة الدخول في هذا الشأن التعبدي وهو غير معني بكافة الإجراءات المتخذة حيال ذلك”.

وأشار السلمان إلى أن "محاكمة فريضة الخمس تمثل انتهاكاً صريحاً للمادة 22 من الدستور، والتي تنص على أن حرية الضمير مطلقة، كما حرية القيام بشعائر الأديان والمواكب والاجتماعات الدينية طبقـًا للعادات المرعية في البلد".

وأكد السلمان، أن "الحريات الدينية في البحرين تواجه خطراً كبيراً، وأن التعدي على حقوق المكون الشيعي تجاوز الحدود بشهادة التقارير الدولية والأممية المعنية بالحريات الدينية"، مبينا أن "المواطنين الشيعة في البحرين يرون أن الحكم الصادر يمس صلب دينهم وعقيدتهم، وأنه اعتداء خطير على حرياتهم الدينية المكفولة بموجب المعاهدات الدولية التي صادقت عليها البحرين".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.