مسؤول يمني يكشف عن صراع بين الأجنحة المتحالفة مع العدوان السعودي

19

حذر محافظ محافظة عدن طارق مصطفى سلام، الثلاثاء، من أن صراع الأجنحة المتحالفة مع العدوان ينذر بدورة دم جديدة ستدفع ثمنه عدن وأبناءها، محملا قوى الاحتلال السعودي والإماراتي المسؤولية.

وقال المحافظ في بيان اطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، إنه "نتابع عن كثب مجريات الأمور والمستجدات الأخيرة والمتسارعة في محافظة عدن وذلك من صراع الأجنحة المتحالفة ضد الوطن من عملاء وأذناب الاحتلال الهمجي المتخلف وأعوانه في تطور خطير ينذر بدورة دم جديدة تدفع ثمنه عدن السلام والمحبة وأبناءها الطيبين الشرفاء".

وأضاف "لقد تابعنا وبقلق شديد الخلافات المتصاعدة بين فصائل ما يسمى بالمقاومة الجنوبية وجماعات الفار وأعوانه وكذلك البيان الصادر عن الاجتماع الأخير لما يسمى بمجلس المقاومة وإعلانهم حالة الطوارئ في إطار فصائلهم وجماعاتهم والتوجيه إلى أتباعهم وعناصرهم بالحشد والزحف والتوجه إلى مدينة عدن".

 وأشار إلى أن "ذلك قوبل بحشد واستعداد مماثل من الأجنحة الأخرى في تطور خطير لصراع الأجنحة الجديدة القديمة دون مراعاة لظروف المواطنين البسطاء في محافظة عدن، غير آبهيين وغير معتبرين من دروس وعبر ومآسي الماضي المظلمِ لهذه الجماعات والفصائل وما ارتكبت من جرائم في حق عدن وأهلها الطيبين".

وحمل المحافظ قوى الاحتلال السعودي الإماراتي والفار هادي وزبانيته وكل مرتزق عميل "كامل المسؤولية القانونية والتاريخية والإنسانية، مهيبا بالمواطنين الشرفاء في عدن إلى تجنيب أنفسهم وأهلهم ومدينتهم ويلات هذا الصراع".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.