مسؤول محلي: القوات الكردية تمارس عملية تغيير ديموغرافي في كركوك منذ ثلاث سنوات

18

أفاد مسؤولون محليون في مدينة كركوك، باستغلال القوات الكردية لفترة سيطرة داعش الاجرامية على مناطق شمال العراق لفرض واقع ديموغرافي جديد من خلال طرد الاسر العربية، او اجبارها على بيع ممتلكاته بمبالغ بسيطة.

وذكرت وسائل اعلام أن "أكثر من 60 اسرة عربية وتركمانية عادت لكركوك، كانت قد نزحت منها بفعل تهديدات ومضايقات للقوات الكردية التي بسطت سيطرتها على المدينة منذ منتصف عام 2014، ولغاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبحسب موقع "العربي الجديد"، اشار المسؤول إلى إنّه "مع إعادة سيطرة القوات العراقية على كركوك وإجلاء قوات البشمركة عنها، بدأت اسر عربية وتركمانية بالعودة إلى المحافظة"، مبيّناً أنّ "هذه الاسر قالت أنّ الأكراد كانوا قد هجّروها من المحافظة، وأجبروها على ترك أراضيها الزراعية ومساكنها بالقوة، وأسكنوا اسر كردية فيها".

وأضاف أنّ "تلك العائلات لديها عقود وسندات في الأراضي والمنازل التي تمتلكها، وبعضهم قال أنّ القوات الكردية أجبرته على بيع ممتلكاته بثمن بخس وترك المحافظة وقدموا دعاوى للقضاء بذلك". وأكد أن "مجموع العائلات التي عادت تبلغ العشرات وهناك أعداد أخرى موجودة في بغداد وديالى وصلاح الدين والأنبار تريد العودة أيضاً. والفكرة في حل الموضوع هذا يجب أن تبقى محصورة بالقضاء وإلا فستكون هناك مشاكل عرقية كبيرة بالمدينة".

وقُدّر عدد من نزح من كركوك خلال سيطرة الأكراد بالآلاف في مقابل قدوم أعداد كبيرة من العائلات الكردية للمدينة واستقرارها في الجزء الشمالي منها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.