جماعات كردية عنصرية تنفذ عمليات اغتيالات بحق شخصيات تركمانية في كركوك

15

كشف مسؤولون محليون ووجهاء من مدينة كركوك (شمال العراق) عن ظهور جماعات كردية عنصرية في المدينة التي شهدت طرد مليشيات الانفصاليين الاكراد، إذ تنفذ عمليات اغتيال بحق شخصيات تركمانية وقيادات امنية محسوبة على الحكومة المركزية في بغداد.

وقال مسؤولون في جهاز الشرطة المحلية، الذي أُقيل أخيراً كبار قادته أن "تنظيم داعش وجماعة كردية عنصرية تطلق على نفسها اسم (حرس كركوك)، تعتبر أن القوات العراقية الاتحادية محتلة للمدينة وترى وجوب مقاومتها وإعادتها لكنف أربيل".

واكد أحد وجهاء عشيرة البرزنجي في كركوك، في تصريح لموقع "العربي الجديد" أن "حرس كركوك، هم شبان أكراد قوميون وشيوعيون اتفقوا على هدف واحد، وليس بينهم أي شخص متدين"، مبيناً أن "قسماً منهم أيضاً كان منتمياً في السابق إلى البشمركة أو الأسايش، ولديه خبرة في عمليات خاصة وخبرة بكركوك ومناطقها".

 وأضاف أن "الجماعة نفّذت عمليات اغتيال منظمة استهدفت شخصيات أمنية وعسكرية ومحلية محسوبة على الحكومة المركزية في بغداد، كما قامت بهجمات مسلحة استهدفت دوريات عراقية تدخل كإجراء روتيني بين مدة وأخرى للأحياء الكردية شمالي كركوك".

وكشف الوجيه أن "حرس كركوك اغتالت شخصيات كردية اعتبرتها خائنة، وجميعها محسوبة على الاتحاد الوطني، ثم ما لبثث أن نفّذت عمليات اغتيال وهجمات بحق شخصيات تركمانية شيعية. وتقوم بعملياتها ليلاً، وهو ما دعا مجلس المحافظة أخيراً إلى الطلب بتكثيف التواجد الأمني للجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب في الليالي بالمدينة".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.