مسؤول بريطاني رفيع: امريكا لا تستطيع الايفاء بصفقات تسليح السعودية

24

قال المسؤول السابق في وزارة الخارجية البريطانية "إيان ماكريدي"، ان صفقات التسليح التي عقدت بين امريكا والسعودية خلال زيارة ترامب للرياض منتصف العام الحالي لم يتم تصديقها حتى الان، مشيرا الى ان بعض العقود لا توجد الا في التصريحات الاعلامية.

وتطرق ماكريدي، في مقال له بصحيفة "فاير اوبزرفر"، الامريكية الى الفشل الذريع لسياسة واشنطن في الشرق الاوسط مقابل نجاح روسيا وايران في تثبيت اقدامهما في المنطقة، مبينا ان المبادرات الوحيدة التي جاء بها ترامب فهي تشجيع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على إدخال بلاده في تحالفٍ مع الكيان الصهيوني ضد إيران، وخوض حربٍ بالوكالة في اليمن، والتخلِّي عن كل الدعم الاقتصادي والسياسي للفلسطينيين.

واوضح المسؤول البريطاني، "كان الإنجاز الإيجابي الوحيد لأولى زيارات ترامب الخارجية هي صفقات الأسلحة التي جرى الترويج لها كثيراً إلى السعودية بقيمة 100 مليار دولار. وكما هو الأمر مع معظم ما يقوله ترامب، فإنَّ الأمر في الحقيقة أقل بكثير من هذا الادعاء. فهناك خطابات اهتمام أو نوايا، لكن لا تُوجَد عقود".

واضاف: "في الواقع، لم يُوقَّع ولو عقد تسليحٍ جديد واحد حتى. ولم يراجع مجلس الشيوخ الأميركي أو يوافق على أي عقود تسليحٍ استراتيجية مع السعودية، وبطبيعة الحال، توجد شكوك كبيرة حول ما إن كان بمقدور السعودية حتى تحمُّل إنفاق هذا القدر من المال".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.