تصريحات الجبوري عن السعودية تجابه بمواقف نيابية منتقدة

20

جوبهت تصريحات رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الاثنين، بشأن الكيان السعودي وزعمه أنها لا تتدخل في شؤون العراق الداخلية بانتقادات نيابية حادة، مشيرين إلى أن تصريحات الجبوري مجاملة سياسية لا تبيض وجه السعودية الأسود في دعم الجماعات الإجرامية.

وقال النائب عن اتحاد القوى عبد الرحمن اللويزي في تصريح تابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن “تصريحات الجبوري عن السعودية هي مجاملة سياسية لأنه يدرك جيدا بأن ثامر السبهان (وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج) صرح مؤخرا بأن بلاده ستدعم قائمة انتخابية معينة لذلك هو يخشى من قيام الرياض بدعم قائمة انتخابية لا يكون فيها”.

وأضاف اللويزي، أن “الجبوري يعيش أزمة لأنه لم يقدم شيئا لمحافظة ديالى التي تعاني الكثير من المشاكل أو المحافظات السنية بشكل عام”، مشيرا إلى أن “تصريحاته تأتي في إطار محاولة التقرب من السعودية لضمان دعمها في معركته الانتخابية”.

من جانبها هاجمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون وعضو اللجنة القانونية النيابية عالية نصيف، الجبوري على خلفية تصريحاته تلك، مؤكدة أن الأخيرة كان لها دور “سيء” في العراق باعتراف العرب والعالم.

وقالت نصيف في تصريح تابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، إنه “لا يختلف اثنان على الدور السيء الذي لعبته السعودية طيلة السنوات الماضية في العراق وتمويلها للإرهاب بشهادة الجميع وليس العراقيين فقط”، مذّكرة بـ”تصريحات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم عن منع الرياض للدول الخليجية من إقامة علاقات مع بغداد”.

وأضافت نصيف، أنه “ينبغي على الجبوري ان لا ينسى دماء العراقيين حتى يرضي السعودية ويحصل على دعمها في الانتخابات”، متسائلة باستغراب “كيف له ان يغمض عينه عما حصل لشعبه؟”.

وكان الجبوري قال في حوار مع صحيفة “الرياض” السعودية اليوم، إن السعودية لا تتدخل في شؤون العراقية، زاعما في الوقت ذاته أن الرياض التي طالما عرفت بمواقفها السلبية ودعمها للإرهاب دعمت العراق في حربه ضد تنظيم "داعش" الإجرامي متنكرا لدور الجمهورية الإسلامية في إيران وفصائل المقاومة الإسلامية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.