محلل تشيكي : السعودية ترشو الغرب للتغطية على جرائمها في اليمن

18

أكد المحلل السياسي التشيكي فاتسلاف أوملاوف، الثلاثاء، أن صفقات الأسلحة التي يبرمها النظام السعودي مع الدول الغربية والتي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات ليست في الحقيقة سوى رشاوى لتلك الدول مقابل التستر على دور الرياض في عدوانها على اليمن ودعم الإرهاب الدولي وخاصة في سوريا.

ونقل موقع ايه ريبوبليكا التشيكي في تقرير تابعته " شبكة الاعلام المقاوم " عن اوملاوف قوله إن "الممارسات الدموية للنظام السعودي في اليمن والتي أدت إلى مقتل آلاف المدنيين العزل وتسببت بكوارث إنسانية كبيرة يتم التغاضي عنها في الغرب في حين يقوم هذا النظام بنفس الوقت بتشكيل تحالف عسكري مع إسرائيل والولايات المتحدة".

واضاف أن "النظام السعودي انقلب حتى على قطر ودخول معها في حرب باردة مع أنها شاركته ولفترة طويلة ومباشرة في دعم الإرهابيين في سوريا"، مبينا أن "الغرب الذي دعم الإرهاب وراهن عليه لتدمير دول بأكملها سيشعر قريبا بنتائج ممارساته".

يذكر أن السعودية المدرجة على قائمة العار للأمم المتحدة لقتل وتشويه الأطفال في اليمن قد أبرمت منذ بداية عدوانها على اليمن في آذار عام 2015 صفقات بمئات المليارات من الدولارات مع دول غربية أبرزها أمريكا وبريطانيا وفرنسا لشراء أسلحة وذخائر في مقابل تغاضي تلك الدول عما تقوم به السعودية من افعال اجرامية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.