بسبب الحصار.. مليونين ونصف المليون انسان يمني لا تصلهم مياه نظيفة

23

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من التبعات الكارثية لتفاقم أزمة المياه النظيفة في اليمن جراء الحصار الذي يفرضه تحالف العدوان السعودي الامريكي، ما يخلق ازمة انسانية جديدة بسبب اجراءات السعودية العدائية ضد الشعب اليمني.

وأعلنت المتحدثة باسم الصليب الأحمر يولاندا جاكميه، أن مدينتي صنعاء والبيضاء انضمتا إلى قائمة المدن اليمنية التي تفتقر إلى المياه النظيفة، بسبب عدم وجود الوقود لتشغيل محطات الضخ، نتيجة للحصار.

وأشارت المتحدثة إلى أن قرابة مليونين ونص المليون يمني لا تصلهم حاليا المياه النظيفة في مدن مزدحمة، "ما يجعلهم عرضة لخطر تفشٍ كبير جديد للأمراض التي تنقلها المياه". وأضافت أن "أنظمة المياه والصرف الصحي في ذمار وعمران تقدم حاليا نصف التغطية العادية فقط".

وكان الصليب الأحمر قد قال، يوم الجمعة الماضي، إن ثلاث مدن في اليمن هي صعدة، وتعز، والحديدة، لا تصلها المياه النظيفة بسبب الحصار الذي قطع واردات الوقود اللازمة لمحطات الضخ والصرف الصحي.

وفي وقت سابق من امس الاثنين، أعلنت وزارة الصحة اليمنية أن عدد المصابين بوباء مرض الدفتيريا (الخناق) في العاصمة صنعاء وصل إلى 150 شخصا، في حين توفي 14 آخرون.

وتقود السعودية تحالفا عدوانيا ضد اليمن بالمشاركة مع الامارات ودعم الولايات المتحدة الامريكية والكيان الصهيوني، وادت الحرب المستمرة منذ اكثر من عامين ونصف الى تدمير البنية التحتية اليمنية وانهيار النظام الصحي الذي ادى الى انتشار الامراض الوبائية منها مرض الكوليرا، كما ارتكب تحالف العدوان مجازر بحق المدنيين وجرائم حرب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.