القوات الخليفية تداهم مبنى جمعية دينية في بلدة “الدراز”

23

شنت القوات الخليفية مساء الأربعاء، هجوماً على مبنى جمعية التوعية الإسلامية (المغلقة) في بلدة الدراز المحاصرة، في استمرار لسياسات القمع الممنهج ضد الشعب البحراني وقياداته السياسية.

وذكرت وسائل اعلام بحرانية ان قوات الكوماندوز والمليشيات المسلحة شوهدت وهي تستنفر في حي الديرة بالبلدة حيث يقع مبنى الجمعية التي أُغقلت في يونيو من العام الماضي ضمن حملة الاستهداف الأوسع التي شنها النظام الخليفي وصاحبها الإعلان عن ملاحقة آية الله الشيخ عيسى قاسم بتهمة أداء فريضة الخمس وإسقاط الجنسية البحرانية عنه.

وعمدت القوات إلى إطلاق الغازات السامة التي شوهدت وهي تغطي سماء المنطقة، فيما سُجلت حالة اعتقال واحدة على الأقل، وأفادت مصادر إعلامية أهلية عن اعتقال الشاب حسين محمد كاظم الدرازي من غير بيان الأسباب أو عن مصيره بعد توقيفه.

وتعليقا على هذا الانتهاك الجديد ضد الجمعيات الاهلية، قال المحامي إبراهيم سرحان بأن اقتحام مبنى الجمعية مخالف للقانون المحلي. وأشار إلى أن الجمعية تم وضعها "ظلما تحت الحراسة القضائية بموجب قرار من المحكمة الإدارية" وهو ما يعني أنه "لا يجوز لأي جهة دخول المبنى إلا بإذن المحكمة” مشككا في الوقت نفسه بتطبيق القانون في البلاد.

وتمثل جمعية التوعية الإسلامية واحدة من أعرق المؤسسات الدينية التي تمثل الانتماء الديني للمواطنين الشيعة في البحرين، وقد تم تأسيسها في أوائل السبعينات من القرن العشرين، وتعرضت للإغلاق خلال أكثر من عقدين، إلى أن تم إعادة فتحها في العام ٢٠٠١م، ليُعاد إغلاقها مجددا في يونيو ٢٠١٧ ضمن تصاعد أكبر للحملة التي ينفذها آل خليفة منذ سنوات ضد الهوية الدينية والوطنية للمواطنين الأصليين في البلاد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.