تعرف على ابرز الاسلحة اليمنية المستخدمة ضد السعودية

37

على مدار العام الحالي كانت المدن السعودية هدفًا رئيسًا للصواريخ اليمنية، حتى أنها بلغت أعتاب قصر اليمامة، رمز السًلطة داخل المملكة، ومقر اجتماعات آل سعود، وسط استعراض يمني بالتفوق العسكري، وفي المرات السابقة  التي أعلنت حركة انصار الله عن استهدافها للسعودية، كانت السعودية ترد بقدرة أنظمتها الدفاعية علي صد هذه المحاولات، دون وقوع خسائر.

وعلى مدار العامين الماضيين، سعت حركة انصار الله إلى توسيع قدراتها العسكرية بتطوير منظومة الصواريخ والأسلحة التي امتلكتها من مخازن الأسلحة التي تتبع الجيش اليمني، فضلا عن الاستفادة من الخبراء المحليين من اجل تعديل مديات الصواريخ ودقة استهدافها، ورصد تقرير لموقع "ساسة بوست" هذه القدرات وتاثيرها على مستقبل الحرب ضد السعودية.

 

صاروخ "قاهر"

النسخة المطورة من صاروخ (V75)، الذي يستخدم في نظام صواريخ أرض-جو من طراز (SA-2)، وتلقته اليمن من الاتحاد السوفيتي بكميات كبيرة (حوالي 800 إلى 1000 صاروخ) ابتداءً من سبعينات القرن المنصرم، وقد استخدم الحوثيون نوعًا آخر منه، وهو "القاهر 2" في هجوم على السعودية في مارس (أذار) العام الحالي، حيث يصل مداه إلى 400 كيلومتر، وبرأس حربي أكبر (350 كيلوجرامًا من المتفجرات مقارنةً بـ195 كيلوغرامًا في"قاهر-1").

 

منظومة "النجم الثاقب"

منظومة صاروخية تكتيكية محلية الصنع، يصل مداها إلى 75 كيلومترًا، ومزودة برأس حربي وزنه 75 كجم.

 

"بركان -1"

أول نوع صاروخ "سكود" مُرقّى تم تطويره محليًا، أطلقه اليمنيون ثلاث مرات على منطقة المدن الثلاثية (جدة – الطائف – مكة المكرمة) في شهري سبتمبر (أيلول) وأكتوبر من ذلك العام.

 

"بركان 2H"

صاروخ ينتمي لمنظومة الصواريخ بعيدة المدى، واستخدته حركة انصار الله لاستهداف الرياض أربع مرات على الأقل في فبراير (شباط)، ومارس ومايو ونوفمبر، ولضرب ينبع في 22 يوليو.

 

مركز الأبحاث وتطوير الصواريخ

أحد المراكز البحثية الذي كان يتبع الجيش اليمني خلال ولاية الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ويسيطر عليه الحوثيون، ويعمل كُل من فيها على تطوير أنظمة صاروخية مثل "القاهر"، "النجم الثاقب"، بدعم من مختصين لهم خبرة طويلة في بعض الأمور الفنية، مثل تفكيك الأنظمة القديمة وإعادة بنائها، أو توسيع خزانات الوقود، أو نقل البطاريات، أو تمديد أجسام الصواريخ، أو تلحيم أجزاء خاصة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.