مجلة أميركية: الجيش السعودي لا يجيد سوى قمع الانتفاضات الشعبية.. وإيران أقوى بكثير لهذه الأسباب

42

في الوقت الذي يتصاعد فيه الحديث عن اندلاع حرب في منطقة الشرق الأوسط نتيجة تزايد التوتر الذي اشعلته السعودية بسبب تدخلها في شؤون دول المنطقة ومحاولتها فتح منطقة توتر جديدة مع الجمهورية الاسلامية، يرى مختصون في قراءة الواقع أن احتمالية الحرب مستبعدة تماماً.

من بين تلك الآراء ما ذهب إليه أميتاي إتزيوني أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جورج واشنطن الأميركية وأحد المستشارين البارزين للرئيس جيمي كارتر سابقاً في مقاله في مجلة The National Interest الأميركية، والذي خلص إلى أن ميزان القوى لصالح معسكر الشيعة بقيادة إيران.

ويشير كاتب المقال إلى أن هناك قراءة خاطئة تقدمها بعض وسائل الإعلام في المنطقة، إذ تفترض بأنَّ هناك معسكرين في الشرق الأوسط يتنافسان على السيطرة: المعسكر الشيعي بقيادة إيران، والمعسكر السُنّي بقيادة المملكة العربية السعودية. ومع أنَّه من النادر قول ذلك صراحةً، فإنَّ النتيجة تكون أنَّ هناك معسكرين متساويين تقريباً، وكلاهما قادرٌ على احتواء الآخر على الأقل وربما حتى النجاح في السيطرة على المنطقة، معتبراً تلك القراءة خطأً تماماً.

ويقول كاتب المقال رغم أن السعودية أصبحت في الأسابيع الأخيرة أكثر صرامةً. ففرضت في البداية حصاراً كاملاً على اليمن وتسبَّبت في استقالة رئيس وزراء لبنان، على ما يبدو لأنَّه لم يقف في وجه حزب الله. واتهمت إيران بالقيام بعملٍ من أعمال الحرب لأنَّ الحوثيون اطلقوا صاروخا على الرياض فإن المعسكر السُنّي أضعف كثيراً وفي حالة تراجعٍ بطيء، بالرغم من صرامته مؤخراً، بينما المعسكر الشيعي أقوى كثيراً ويواصل تحقيق مكاسب مهمة، وإن كانت تدريجية.

ويعقد كاتب المقال مقارنة على المستوى العسكري بين القوتين الإقليميتين في المنطقة (إيران والسعودية) ويشير إلى أنَّ إيران لديها قوة عسكرية تتألَّف تقريباً من 550 ألفاً من الأفراد العاملين، وتفتخر بامتلاكها أكبر ترسانة من الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى وصواريخ كروز في المنطقة، وهي قريبة من أن تصبح قادرة على إنتاج أسلحتها النووية.

والأكثر من ذلك هو أنَّ مهندسي الطيران لديها يُطوِّرون مروحياتٍ هجومية متطوِّرة ويُعتبرون من بين الأفضل في العالم في تكنولوجيا الطائرات بدون طيار. ويُعَد أفراد قوات الحرس الثوري الاسلامي أيضاً مقاتلين متفانين ذوي خبرة كبيرة في ساحات القتال.

أمَّا السعودية، فتمتلك جيشاً أصغر بكثير (وإن كان لديها سلاح جو مثير للإعجاب)، لكنَّه غير مستعد للقتال، ويُقال إنَّه ملائم بالأساس للأداء في ساحات العروض.

ويستشهد كاتب المقال بما كتبه بوبي غوش في موقع كوارتز الأميركي من أنَّ القوات السعودية والقوات المشتركة الأكبر لمجلس التعاون الخليجي "تشبه أغلب الجيوش العربية، المُنشأة لحماية النظم المستبدة من الانتفاضات المدنية غير المسلحة، وليس لقتال في حروبٍ حقيقية.

ويضيف "إنَّ ضرب النشطاء المناصرين للديمقراطية شيء، ومواجهة الحركات المُتمرِّسة المدعومة من إيران شيءٌ آخر".

ويقول أميتاي إتزيوني "في ما مضى، كان السعوديون يخوضون قتالهم عبر إسنادها للقوات المصرية والباكستانية، ولا توجد حالياً قوات كتلك متاحة للقتال في اليمن، رغم أنَّ القوات الباكستانية مُنتشرة على الحدود الجنوبية السعودية. وبالتالي، قصرت السعودية نفسها أساساً على الضربات الجوية في اليمن، وتعجز حتى الآن عن هزيمة جماعة مُسلَّحة مُؤلَّفة من قواتٍ قبلية، جماعة الحوثيين".

ويرى أميتاي إتزيوني أنه في حين أنَّ إيران مستقرة سياسياً على نحوٍ مثيرٍ للدهشة، تشرع السعودية في محاولةٍ متعددة الجوانب لإعادة تنظيم المجتمع، والثقافة، والاقتصاد، والنظام السياسي السعودي. وفي تلك العملية، تستعدي المملكة كلاً من النخب التقليدية المحافظة وداعميهم من المتدينين المسلمين؛ ومن يزيد عددهم على الألف من الأمراء وجماعتهم الذين اعتادوا حياة الترف؛ وأولئك الذين اعتادوا على – واستفادوا من – مستوى مرتفع جداً من الفساد.

ويعتقد كاتب المقال أن قادة هذه الحركة التحويلية يعتمدون كثيراً على الثروة السعودية في أن يصبحوا قادرين على إقامة صناعات جديدة، واقتصادٍ جديد لا يعتمد على استخراج النفط. لكن ما ستعرفه منا لأول مرة هو أنَّ عملية التحوُّل الشاملة تلك ستفشل، وسينتهي المطاف بالسعودية على لائحة الدول الفاشلة في الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.