صحيفة امريكية: الامارات تعاقدت مع شركات عسكرية ذات سمعة سيئة

55

أكدت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية ان دولة الامارات قامت بتوسيع انشطتها العسكرية رغم نزعة الحداثة التي تقوم بها، مشيرة الى انها تعاقدت مع شركاء عسكريين لهم سمعة سيئة على المستوى الدولي، بالاضافة الى انتهاكها لحقوق الانسان في اليمن.

ونشرت الصحيفة تقريرا حللت فيه الطموحات الخارجية للإمارات العربية المتحدة، وفكرة العسكرة التي ترافق جهودها؛ لتقديم البلد على أنه نقطة وصل "متسامحة" بين الشرق والغرب.

واوضح التقرير نقلا عن خبراء أن الإمارات اليوم لديها أحدث جيش مسلح بالعتاد الحربي المتقدم، وقوة يتم نشرها بدعم من المستشارين، من أمثال مؤسس شركة التعهدات الأمنية سيئة السمعة "بلاك ووتر" إريك برينس.

 ولفت التقرير إلى أن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، أدى دورا حول كيفية تحديث الجيش الإماراتي قبل أن يصبح وزيرا للدفاع، وهو الذي أطلق عليها اسم "أسبرطة الصغيرة"، في إشارة للنزعة العسكرية.

وتقول الصحيفة إن سمعة الإمارات تلطخت؛ بسبب سقوط أعداد كبيرة من المدنيين في اليمن، ووجهت لها اتهامات بالقيام بانتهاكات واسعة، حيث تم نشر حوالي 1500 جندي إماراتي كجزء من العدوان السعودي ضد اليمن، اذ اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" القوات الإماراتية بدعم القوات اليمنية التي قامت بالإساءة لأعداد كبيرة من الأشخاص أثناء العمليات الامنية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.