مع قرب انتهاء حقبة “داعش”.. بريطانيا تعلن عن توسع مهام قواتها في العراق خارج قواعدها 

55

شبكة الاعلام المقاوم/ ترجمة …

في وقت تقترب فيه القوات الأمنية والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية من اسدال الستار نهائيا عن حقبة عصابات "داعش" الإجرامية وتحرير كامل الأرض العراقية، اعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم الاثنين، أن مهمة قوات بلاده في العراق ستوسع مهامها خارج القواعد العسكرية. 

ونقلت صحيفة الديلي ميل البريطانية في تقرير ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم" عن فالون قوله في جلسة لاعضاء البرلمان إن "القوات البريطانية سيتم إرسالها خارج القواعد في شمال العراق بعد ان تغيرت الحرب ضد داعش بسقوط مدينة الرقة السورية". 

واضاف فالون، أن "القوات البريطانية ستضطلع بمهماتها " التدريبة" قدما وبواجبات الحماية لقاعدة الاسد الجوية" غرب العراق. 

واشارت الصحيفة الى انه "كان قد تم تمديد مهمة القوات البريطانية في العراق الصيف الماضي بنشر قوة المهندسين الملكية في قاعدة الاسد منذ شهر آب الماضي مما يرفع إجمالي عدد العسكريين البريطانيين في العراق الى 600 عنصر". 

وتابعت أن "الدوريات الجديدة لاتشمل ارسال عسكريين بريطانيين الى الخطوط الامامية لكنها ستقوم بعملية حماية للقاعدة الجوية المترامية الاطراف في عين الاسد من هجمات الهاونات"، بحسب تعبير الصحيفة 

وقال فالون إن "الحملة تتغير الان بعد استعادة الموصل والرقة وستستمر مهمات التدريب قدما وتوفير الحماية المناسبة للقوة في قواعد الائتلاف  وماحولها " بحسب قوله،  مضيفا: "لقد اعطيت الاذن اليوم بارسال موظفين طبيين اضافيين لقاعدة الاسد الجوية وتم تمديد مهمة فرقة المهندسين الملكية لستة اشهر اخرى " في العراق. 

يذكر ان ما يقرب من 120 الف عسكري بريطاني قد خدموا في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2003 بيد ان الدور القتالي للبريطانيين انتهى بانسحابهم عان 2009 بعد ان خسروا في العراق 179 عسكريا .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.