بخلاف المواقف المعلنة.. تقرير أميركي: واشنطن تسعى للبقاء في العراق حتى بعد هزيمة “داعش”

90

أكد تقرير لمجلة فورين بوليسي الأميركية، السبت، أن القوات الأميركية تسعى للبقاء في العراق وسوريا حتى بعد دحر عصابات "داعش" الإجرامية، عكس المواقف المعلنة للإدارة الأميركية. 

وذكر التقرير الذي ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم" انه "وبعد تحرير مدينة الرقة السورية مؤخرا وطرد داعش خارج العراق تقريبا ، فان القادة الامريكان يتحججون بانهم مازالوا حذرين مما حدث بعد انسحاب القوات الامريكية من العراق في نهاية عام 2011". 

واضاف أن "وزارة الدفاع الامريكية تحججت بان القوات العراقية مازالت بحاجة الى المزيد من التدريب والدعم لكونها مازالت تواجه خطرا مميتا ومتبقيا في البلاد وهو ما يتعارض مع ما اعلنه الرئيس الأمريكي من سعيه الى بناء الامة وفتح الطريق لوضع نهاية  انتشار القوات القتالية في الخارج". 

وتابع التقرير، أن "المعركة ضد داعش منذ عام 2014 قد وفرت الاساس المنطقي لنقل القوات الامريكية الى المنطقة بما فيها 5000 عسكري امريكي تم ارسالهم الى العراق و 500 عسكري آخرين تم ارسالهم الى سوريا من قوات العمليات الخاصة، لكن الآن وبعد أن تراجع التهديد الإرهابي إلى حد كبير، فإن الإدارة لم تضع بعد خارطة طريق دبلوماسية واستراتيجية لتوجيه التدخل العسكري الأمريكي المستمر في العراق وسوريا".

من جانبه قال ضابط المخابرات المتقاعد في البحرية الامريكية بن كونايل ان "الحملة العسكرية الامريكية تكتكية متحايلة وهي بمثابة استراتيجية منذ البداية".

 من جانبه قال ضابط عسكري كبير سابق في الجيش الأمريكي إن "هناك نقاش بشان الموضوع و ليس هناك اي طريق دبلوماسي حتى الان، فالجيش لا يريد القيام بهذا الدور بدون خطة دبلوماسية".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.