رغم اضراب 1000 سجين.. أهالي المعتقلين يؤكدون أن اوضاع سجن “جو” مازلت سيئة 

54

أكد أهالي سجناء في البحرين أن الأوضاع داخل سجن جو المركزي “لم تتغير، وأنها لازالت سيئة” رغم الإضراب الأخير الذي نفذه أكثر من ١٠٠٠ سجين في أيلول الماضي احتجاجا على حرمانهم من حقوقهم الطبيعية داخل السجن وسوء المعاملة الجسدية والمعنوية.

وذكر حساب “معتقلي بلدة النعيم” على موقع "تويتر" أن أهالي السجناء يعبرون عن “الامتعاض الشديد” جراء الأوضاع السيئة التي يعانيها السجناء، بما في ذلك الحرمان من الرعاية الطبية اللازمة والتضييق عليهم بمنع الزيارة العائلية.

وأفاد الأهالي بأن إدارة سجن جو تمارس تضييقا ممنهجا على السجناء في الحصول على مياه الشرب، حيث لا تسمح لهم إلا بساعة واحدة فقط لجمع المياه في “قناني غير صحية” داخل عنابر السجن، علما أن سلطات السجن تُلزم السجناء منذ أكثر أشهر على استعمال قناني المواد الصحية (المبيضات والسوائل الصحية الأخرى) لاقتناء الماء، وهو ما أثار مخاوف سجناء ونشطاء من الإصابة بأمراض خطيرة على المدى القريب.

وأوضحت المصادر أن إدارة السجن نكثت بوعودها للسجناء بعد فك الإضراب الأخير، ولم تنفذ شيئا من المطالب المشروعة التي طالب بها المضربون.

يُشار إلى أن السجناء خاضوا إضرابا مفتوحا في أيلول الماضي استمر لأكثر من ١٠ أيام، وقد شهد الإضراب سقوط العديد من السجناء بسبب الإعياء الشديد نتيجة قطع الماء عنهم والتضييق عليهم عبر التهديد بتركهم “يموتون عطشا وجوعا”، فضلا عن تكديسهم في زنازن ضيقة وإغلاقها بإحكام طيلة اليوم، كما نُقل العديد منهم للعزل الإنفرادي والانتقام منهم بالاعتداء الجسدي ووسائل الترهيب النفسي الأخرى.

ولا يزال يعاني عدد من السجناء من آثار صحية نتيجة الإضراب، في حين تمتنع سلطات السجن عن نقلهم للعيادات الطبية وتوفير العلاج لهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.