تحرير الرقة.. فضيحة جديدة تثبت دعم أميركا لـ”داعش”

24

أعلنت "تنسيقيات المسلحين" عن خروج عناصر عصابات "داعش" الإجرامية من السوريين وعوائلهم من مدينة الرقة، وذلك ضمن اتفاق بين ما يُسمى "التحالف الدولي" وقوات "سوريا الديمقراطية" من جهة وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، ما يُبيّن حجم التواطؤ والرعاية الأميركية لمسلحي هذا التنظيم الإرهابي في سوريا.

ونقل "المرصد السوري" المعارض عن مصادر مطلعة ومستقلة التوصل للاتفاق الذي قضى بخروج المتبقين من عناصر التنظيم من الرقة، فيما لم يبق في المدينة سوى العناصر الأجانب، وهم مطلوبون من قبل المخابرات الفرنسية، لأنها لم تقبل بخروجهم بسبب وجود أحد المسؤولين عن تنفيذ هجمات باريس".

وقال المرصد، إنه "اذا ما أراد "التحالف الدولي" أو قوات "سوريا الديمقراطية" التنصل من مشاركتهم بهذا الاتفاق، أطالبهم بصور الـ٤٠٠ عنصر من تنظيم "داعش" والمئات من العوائل المدنيين المتبقين داخل مدينة الرقة والذين تم اخراج بعضهم نتيجة هذا الاتفاق وتم اظهارهم كهاربين من تنظيم "داعش"،  مشيرة الى "وجود حافلات داخل المدينة لنقل المتبقين من العناصر وعوائلهم خارج المدينة".

من جهتها، أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية، أن قواتها التي تقاتل في الرقة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي على وشك إتمام تحرير المدينة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.