المعارضة الكردية تحمل الانفصاليين تبعات قراراتهم الشخصية الخاطئة

34

حذرت الاحزاب الكردية المعارضة في اقليم شمال العراق، من مخاطر اصرار الرئيس غير الشرعي للاقليم مسعود برزاني على الانفصال عن العراق، محملة الانفصاليين أي تبعات تلحق في المناطق الشمالية.

وقال الحزبان الكرديان المعارضان "حركة التغيير" و"الجماعة الاسلامية"، في بيان مشترك، أن هذه المخاطر "ناتجة عن القرارات السياسية الخاطئة وعدم وضع اعتبار لها والبحث عن المصالح الشخصية والحزبية. ويتمثل أحد القرارات الخاطئة والخطيرة في رفض المحاولات الداخلية، وإلغاء طلب المجتمع الدولي ومبادراته، وإجراء الاستفتاء في هذا الوضع دونما تهيئة أرضية ملائمة له".

وأضاف البيان أن إعادة تفعيل البرلمان بعد مرور سنتين على تعطيله، والمحاولات لتأجيل الانتخابات العامة، واستخدام البرلمان لإضفاء الشرعية على قرارات شخصية وحزبية، وخرق مبادئ الديمقراطية وحقوق المواطنين، "ضربة موجعة لأحلام شعبنا وأهدافه، ولهذا نرفض تلك المحاولات والخطوات كلها".

وتابع "نحن في الجماعة الإسلامية في كردستان وحركة التغيير نشكل ثلث برلمان كردستان العراق، ونمثل نسبة عالية من مواطني كردستان، نعلن أن قيادة تلك الأحزاب (التي أقرت الاستفتاء) مسؤولة عن أي خطر أو تهديد يواجه شعب كردستان نتيجة أخطائها".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.