هآرتس: تهديدات ايران وحزب الله جدية وتستطيع شلّ الكيان الصهيوني

24

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الثلاثاء، ان ايران وحزب الله يستطيعان شل الحركة لدى الكيان الصهيوني في أي مواجهة عسكرية مقبلة، داعية الى العمل على تقليص احتمالات نشوب الحرب وليس فقط تقليص الخسائل التي يمكن ان تنجم عنها.

وذكرت الصحيفة في مقال للكاتب "اوري بار- يوسف"، ان "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو محق في تشخيصه: ايران هي التهديد الاكبر لاسرائيل. اليوم يبدو هذا التهديد بعيدا، ولكن يكفي بعده قذائف اسرائيلية ضالة، تصيب هدفا ايرانيا في سوريا، او بعملية كبيرة لحزب الله، لكي تزعزع الهدوء، وتخلق ديناميكية من شأنها التسبب بوقوع حرب، وحرب تكون المهمة المركزية فيها محفوظة لترسانة الصواريخ لحزب الله، ستكون مختلفة عن كل حروب الماضي". 

واضاف كاتب المقال "أجل، حاولوا تصور مركز تل أبيب، متنزه تسميرت (ابراج يو) بعد ضربه من قبل بضع عشرات الاطنان من المواد المتفجرة، التي ستدمر معظم الابراج الفاخرة أو ما سيحدث بعد أن تسقط بضع عشرات من الصواريخ الدقيقة والتي تحمل رؤوسا قتالية وزنها نصف طن، على محطة الطاقة في الخضيرة، سيتم ايقافها، ويسلبوا من اسرائيل جزءاً كبيرا من قدرتها على انتاج الكهرباء". 

وحذر اوري بار- يوسف من النتائج السلبية في حال القيام بعملية برية، قائلا: "اذا قام الجيش الاسرائيلي بانزال ضربة قوية على حزب الله في عملية عسكرية برية بارعة، فان الجبهة الداخلية، التي كان على الجيش توفير الحماية لها، ستدفع ثمنا باهظا. ان دولة اسرائيل ستكون مختلفة جدا بعد حرب كهذه".

ويرى كاتب المقال ان التهديدات الايرانية وتهديدات حزب الله لا تتعلق بكلام اجوف، بل انها تهديدات حقيقية ويمكن توقع ضربات موجعة للكيان الصهيوني في حال نفذوا ما يقولونه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.