جبهة العمل الإسلامي: الكيان الصهيوني هو من صنع التكفيريين لضرب المقاومة 

25

أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان، الاثنين، أن الكيان الصهيوني هو من صنع التكفيريين لضرب المقاومة وتفتيت العالم العربي، لافتا إلى أن الإرهاب التكفيري قام بما لم تستطع عليه أميركا ودويلة إسرائيل الغاصبة بالمواجهة المباشرة.

وقالت الجبهة في بيان اطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، إن "فلسطين هي البوصلة الحقيقية والنهائية وهي قبلة المجاهدين والمقاومين، وقد كشفت عن المزورين والمتلاعبين بها وكل الذين تاجروا بقضيتها على مدى السبعين عامًا، وهي مؤخرًا كشفت محور الشر الصهيوني – الأميركي –التكفيري".

وأضافت أن "هذا الإرهاب الوفي لسادته من أهل نار الفتنة والحرب الجهنمية الشيطانية قد خدم العدو الصهيوني أيما خدمة وقام بما لم تستطع عليه أميركا ودويلة إسرائيل الغاصبة بالمواجهة المباشرة محققا من خلاله أكثرية المؤامرات التي سعى اليها سابقًا من ضرب الجيوش العربية وزرع الفتنة الداخلية وإذكاء نارها، ومن تقسيم المجتمعات وتحويلها إلى دويلات طائفية وعرقية ومذهبية متناحرة".

واشارت الجبهة إلى أنه "وصل الأمر ببعض الدول الخليجية إلى التطبيع المباشر مع العدو الصهيوني الحاقد وتبادل الزيارات والسفارات وتخوين كل من يحمل البندقية دفاعا عن فلسطين وعن الأقصى المبارك والقدس الشريف".

وأكد البيان أن "إدراج الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح على لائحة المطلوبين مجددا لا يقدم ولا يؤخر ولن يؤثر بتاتا على نهج وخيار المقاومة حتى النصر"، لافتا إلى أن "محور السياسات في المنطقة ونقطة الارتكاز وصدقية التوجه ينبغي أن تبنى وتصاغ على أساس أولوية فلسطين وقضيتها المحقة".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.