القوات الخليفية تشن حملة اعتقالات عشوائية غرب البحرين

19

داهمت القوات الخليفية، الاثنين، بلدة شهركان، في غرب البحرين، بعد إعلان وزارة الداخلية بأن صوت الانفجار الذي دوّى في مناطق البلاد مساء أمس كان ناجما عن “انفجار أسطوانة غاز في بلدة شهركان”، والتي تقع على مقربة من قصر الصافرية الخاص بالحاكم الخليفي حمد عيسى.

وذكرت وكالة "البحرين اليوم" في خبر اطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، أن القوات ترافقها ميليشيات مسلحة داهمت عددا من المنازل واختطفت ما لا يقل عن ثلاثة من أبنائها.

وقد نفى أهالي البلدة أن يكون الانفجار المدوّي سببه انفجار أسطوانة غاز من البلدة، كما سخر مواطنون من زعم وزارة الداخلية مشرين إلى أن صدى الانفجار شعر به السكان في معظم مناطق البلاد.

ولم تتوقف وتيرة الاعتقالات والمداهمات على المنازل في مختلف مناطق البحرين، كما تم تنفيذ كمائن مخابراتية لتعقب عدد من المطلوبين السياسيين واعتقالهم، كما حصل أمس في بلدة العكر، حيث تم اختطاف الشاب المطارد إبراهيم كويتان بعد كمين مخابراتي عند مدخل البلدة الشرقي.

كما عبّر نشطاء وأهالي عن القلق على مصير أبنائهم الذين تم اختطافهم خلال الأيام الماضية في ظل انقطاع المعلومات عنهم، ومنهم ٦ من أبناء بلدة عالي الذين اختُطفوا قبل ٥ أيام ولا تزال الأنباء عنهم مقطوعة ما جعل الأهالي يعبرون عن “القلق البالغ” على مصيرهم والخشية من تعريضهم لسوء المعاملة والتعذيب.

إلى ذلك، لاتزال قضية المختطفين الثلاثة من بلدة الدراز؛ تثير قلق الرأي العام في البحرين، حيث مرّ على اختطاف السيد علوي حسين أكثر من ٣٥٠ يوما ولايزال مجهول المصير ومحروم من لقاء أهله ومحاميه، كما أن كلا من محمد الشهابي ومحمد المتغوي مغيبين قسريا منذ أكثر من ١٤٠ يوما.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.