الحرس الثوري يهدد بالتعامل مع القوات الأميركية كـ”داعش” إذا إدرج على لائحة الإرهاب 

47

اكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري، الأحد، أن إيران تعتبر تنفيذ قانون جاستا بمثابة خروج اميركي احادي الجانب من الاتفاق النووي، مهدد بأنه إذا وضعت واشنطن الحرس الثوري في قائمة الارهاب فإننا سنعتبر القوات الاميركية في العالم وخاصة في منطقتنا كـ”داعش”.

وقال جعفري في تصريح اوردته “فارس” واطلعت عليه "شبكة الإعلام المقاوم"، إنه “مثلما اعلنا سابقا، فانه في حال تنفيذ قانون اجراءات الحظر الجديدة من قبل اميركا فانه عليها نقل قواعدها الاقليمية الى ابعد من مدى الصواريخ الايرانية البالغ الفي كيلومتر”.

واضاف، انه “فيما لو صحت الانباء الواردة بحماقة الحكومة الاميركية القاضية بوضع الحرس الثوري في لائحة الجماعات الارهابية، فان الحرس سيعتبر الجيش الاميركي ايضا في العالم كله خاصة في منطقة الشرق الاوسط على غرار داعش”.

واوضح جعفري أنه “لو كان هدف الاميركيين النهائي من طرح مثل هذه القضايا هو الحوار مع ايران حول قضايا المنطقة، فانهم قد اختاروا طريقا خاطئا تماما".

ولفت جعفري إلى  أن “الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتزم حل قضايا المنطقة في مكان غير طاولة الحوار، اذ ليس هنالك كلام للحوار ولا طرف له”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.