البرلمان العراقي يعتزم فتح ملفات سرقات ميليشيات البارزاني لأسلحة الجيش 

64

كشفت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، الأحد، عن عزمها فتح ملف اسلحة الجيش العراقي التي استولت عليها قوات البيشمركة عقب احداث سقوط الموصل بيد عصابات “داعش” الإجرامية في حزيران 2014. 

وقال عضو اللجنة صباح الساعدي في تصريح تابعته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن لجنته “تعتزم تشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع الحكومة بشان استيلاء قوات البيشمركة على أسلحة الجيش العراقي عقب الاجتياح الداعشي للموصل والمدن الغربية والشمالية”، مبينا أن “تقرير سقوط الموصل ارجأ التحقيق بملف الاستيلاء على اسلحة القوات الأمنية”. 

وأكد الساعدي، أن “الموضوع سيتم طرحه خلال الجلسات المقبلة”، لافتا إلى أن “هناك خشية لدى لجنة الامن والدفاع النيابية من قضية الاستفتاء والانفصال وقد تستخدم تلك الأسلحة ضد الجيش العراقي يوما ما”.

وبشأن موعد تشكيل تلك اللجنة وبدء اعمالها قال الساعدي، إن “لجنة الأمن ستعقد سلسلة اجتماعات وستتخذ مجموعة قرارات بهذا الصدد”.

تجدر الاشارة إلى أن ميليشيات رئيس إقليم شمال العراق غير الشرعي مسعود البارزاني قامت بعد سقوط الموصل بالتواطؤ مع "داعش" بالسيطرة على كميات كبيرة من الاسلحة والذخيرة التابعة للقوات الأمنية العراقية والتي تقدر بملايين الدولارات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.