مرآة البحرين تصدر كتابا يتحدث عن الرصد الامريكي لمظاهر عاشوراء في البحرين

52

اصدرت صحيفة "مرآة البحرين" الالكترونية كتابا جديدا يتحدث عن القلق الامريكي من مظاهر عاشوراء وقيامها بتشكيل فرق لرصد كل صغيرة وكبيرة في هذه الممارسات وارسالها للادارة الامريكية في واشنطن، مشيرة الى ان هذا الامر يعطي الانطباع بتاثير الحراك العاشورائي على السياسات الامريكية وحلفائها في المنطقة.

وجاء الكتاب الذي اصدرته مرآة البحرين تحت عنوان "عاشوراء البحرين… ويكيليكس السفارة الأمريكية"، باللغتين العربية والإنجليزية، وهو قراءة واسعة في محتوى البرقيات الدبلوماسية التي تبادلتها سفارة واشنطن في المنامة مع الخارجية الأمريكية عن إحياء ذكرى عاشوراء في البحرين، ما بين عامي 2005 و2010، بحسب ما سرّب موقع ويكيليكس.

ونشر الموقع تفاصيل الكتاب واطلعت عليه شبكة الاعلام المقاوم، إذ "صدّرته بإهداء إلى آية الله الشيخ عيسى قاسم، الزعيم الديني والوطني الأبرز، الذي لا تزال السلطات تحاصر منزله بالدراز، وتفرض عليه الإقامة الجبرية، بعد سحق اعتصام شعبي أحاط بمنزله حوالي العام، احتجاجا على إسقاط جنسيته وتقديمه للمحاكمة". 

وحلل الكتاب برقيات ويكيليكس، مؤكدا انه "منذ العام 2005 عملت السفارة الأمريكية في المنامة على جمع المعلومات عن عاشوراء سنويا للدراسة والتحليل من أجل تقديم صورة كاملة للإدارة الأمريكية، في شكل تقرير سري!".

ويضيف الموقع "كانت السفارة تراقب عاشوراء في البحرين بشكل دقيق، متعرضة إلى الكثير من التفاصيل مثل: كم عدد من شارك؟ ماذا قال الشيخ عيسى قاسم، ماذا قال الشيخ علي سلمان، وكيف كان خطاب عاشوراء؟ كيف كانت الأوضاع الأمنية؟ هل كانت هناك انتهاكات، هل كان هناك تسييس، هل ورد اسم الولايات المتحدة الأمريكية في أي شيء؟ ماذا يزعج هؤلاء الناس، ماذا يغيظهم، وكيف يمكن أن يؤثّر إحياء عاشوراء هذا العام عليهم؟".

واشارت الصحيفة الالكترونية البحرينية في تقديمها للكتاب "إن هذه البرقيات تثبت أن عاشوراء، بالنسبة للسياسة الأمريكية، ترتبط بأمن الخليج، واستقرار أنظمة الحكم فيه، والأسطول الخامس، والجار الإيراني، والصورة الأمريكية في الذهن الشيعي".

ولفتت الى أنها "تستعرض هذه الوثائق الخطيرة لأغراض البحث والتقصّي، ولفهم وتحليل العمل الدبلوماسي الأمريكي في هذا السياق، ورؤيتهم لهذه المناسبة ومجرياتها المختلفة كل عام، وتعاطي الحكومة البحرينية مع كل ذلك".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.