مقتل اكثر من 22 عنصرا من جبهة النصرة في ريف دمشق الشرقي والغربي

52

قال مصدر ميداني سوري، اليوم الخميس، ان الجيش قتل اكثر من 22 عنصرا من جبهة النصرة الاجرامية وتجمع الحرمون"، بعد عملية عسكرية للجيش والمقاومة في ريفي دمشق الشرقي والغربي.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة تسنيم، أن "القوات السورية حررت عدة نقاط في التلال المحيطة ببلدة "بيت جن" بريف دمشق الغربي والمتداخل مع ريف القنيطرة الشمالي حيث يساند سلاحي الطيران والمدفعية منذ الصباح فرق المشاة المتقدمة على الأرض وسط معارك عنيفة مع المجموعات الاجرامية على محور مزارع "بيت جن" وتلتي "الضبع والمقتول".

واوضح المصدر ان "أكثر من عشرة قتلى سقطوا في صفوف النصرة وتجمع "الحرمون" خلال الساعات الماضية في حين رد المسلحون على عملية الجيش بقصف قرى جبل الشيخ بالقذائف الصاروخية من مواقعهم في ريف القنيطرة الذي يعد منطقة "خفض تصعيد".

واشار المصدر الى ان العملية تهدف لتحرير بلدة "بيت جن" أحد أبرز معاقل جبهة النصرة الاجرامية بريف دمشق الجنوبي الغربي والضغط على ماتبقى منهم للقبول بتسوية مشابهة للتسويات التي جرت بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة في عدة مناطق بأرياف دمشق.

وفي جبهة شرق العاصمة، احتدمت المعارك بين الجيش السوري و "جبهة النصرة" في محور جوبرعين ترما وسط تمهيد مدفعي وصاروخي ينفذه الجيش، فيما نصبت القوات كمينا للجماعات الاجرامية في عين ترما أسفر عن مقتل 12 منهم.

يذكر أن قرى (بيت سابر، كفر حور، بيت تيما، ومير المير) بالإضافة إلى بلدة "بيت جن" هي القرى التي ماتزال تحت سيطرة المجموعات الاجرامية في الريف الغربي للعاصمة، وتعتبر النصرة وفصيل تجمع الحرمون هما المسؤولان عن هذه المناطق ويتلقون الإمداد من الإرهابيين المتواجدين في ريف القنيطرة المدعومين من الكيان الصهيوني.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.