رئيس اللجنة الثورية اليمنية: قوى العدوان السعودي اختطف الطفلة بثينة الريمي

31

اتهم رئيس اللجنة الثورية اليمنية العليا محمد علي الحوثي السعودية باختطاف الطفلة بثينة التي كانت الناجية الوحيدة من بين جميع أفراد أسرتها التي استهدفتها غارة لتحالف العدوان على اليمن بقصف مباشر على منزلها فجر ال 25 أغسطس.

ودعا الحوثي في تغريدة له على تويتر: "‏المحامين والناشطين إلى رفع قضية حضانة كون جدتها هي الحاضنة الشرعية وتقديم شكاوى باسمها للصليب الأحمر والأمم المتحدة" واختتم تغريدته بإطلاق هاشتاج: #السعودية_خطفت_بثينة

وكان تحالف العدوان على اليمن قد اعترف بالوقوف خلف الغارة التي تسببت باستشهاد أربعة عشر يمنيا بينهم والدا الطفلة بثينة وخمسة من أشقائها وخالها، فضلا عن جرح 12 مدنيا آخرين، فيما أصيبت الطفلة بثينة بكسور وارتجاج في الجمجمة، وتورم العينين.

ولاقت قصة الطفلة "بثينة محمد منصور الريمي" تعاطفا محليا ودوليا كبيرين بعد أن ظهرت في صورة وهي متورمة الوجه تحاول فتح عينيها لرؤية من حولها في أحد مشافي صنعاء، ما ألقى الضوء على الجرائم والمجازر التي يرتكبها العدوان بحق اليمنيين بشكل عام، وأسهم في ارتفاع الأصوات المطالبة بمحاسبة قادة دول التحالف.

وأثار ظهور صور للطفلة بثينة بأحضان أحد الضباط السعوديين داخل مكتب يظهر به العلم السعودي موجة استياء كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي. إذ علق مغردون بتويتر وناشرون بفيس بوك على الصورة بالقول إن السعودية ترتكب الجريمة الثانية بحق الطفلة بثينة، بعد الجريمة الأولى التي قتل فيها أبوها وأمها وأخواتها وخالها.

وقالت مصادر يمنية مقربة ممن تبقى من أسرة بثينة الريمي، التي تحولت قضيتها الى قضية رأي عام، أن الطفلة تعرضت للاختطاف عقب تلقي عمها اتصالاً من قبل جهة زعمت أنها تابعة لمنظمة إنسانية دولية تعمل في عدن وطلبت منه اصطحاب "بثينة" إلى عدن كي تتولى المنظمة تقديم الرعاية الطبية لها وسط أنباء عن نقلها إلى الرياض، وقال المصدر انه عقب اختطاف الطفلة بثينة الريمي تم تهريبها بشكل سري إلى السعودية.

ووصف المغردون جريمة اختطاف الطفلة بثينة بالعمل الإرهابي الجبان واللاأخلاقي وغير المستغرب على دول العدوان التي أقدمت خلال عامين ونصف على ارتكاب مجازر بشعة تجاوزت كل صنوف الإرهاب المعروفة، وشكلت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.