مصادر محلية سعودية: السلطات تجدد اعتداءاتها على مظاهر عاشوراء وتعتقل عددا من المواطنين

51

اعتدت قوات النظام السعودي الحاكم، مجددا على مظاهر احياء ذكرى عاشوراء في منطقة القطيف، بتهديم عدد من المضائف ومنع اقامة المآتم الحسينية، فيا اشارت مصادر محلية الى تهديد السلطات باعتقال القائمين على الشعائر العاشورائية.

وقالت مصادر محلية سعودية، ان الاعتداءات طالت المضائف في بلدات القطيف، ومنها بلدة العوامية، والتي تنتشر في الأحياء التي تنطلق منها الفعاليات والمواكب الحسينية، وقامت القوات بهدم وتكسير عدد من هذه المضائف.

واكدت المصادر ان السلطات منعت اقامة الآتم الحسينية في المضائف الخاصة، وهددت بالاعتداء عليها في حال أقامت المضائف أو رفعت أعلام عاشوراء خارج المآتم، وقد مُنعت حسينية "مياس" بالقطيف والمعروفة بعراقتها التاريخية من إقامة مضيفها السنوي أو رفع رايات عاشورائية خارج المأتم.

واشارت الى منع السلطات لمؤسسة الإمام الحسين في مدينة سيهات من رفع الرايات العاشورائية خارج المبنى، ووجهت تهديدات إلى المسؤولين فيها من إقامة المضيف الحسيني الخاص بها.

وشهدت بلدة العوامية اعتداءات مركزة على مضائفها ومظاهر إحياء عاشوراء، وتم رصد الاعتداءات في حي العمارة وساحة "رجل السماحة"، كما شوهدت اعتداءات مماثلة في بلدة الأوجام.

وقالت مصادر إعلامية أهلية بأن "السلطات السعودية اعتقلت ما لا يقل عن ٧ مواطنين من المعروفين بنشاطهم الديني والاجتماعي في إحياء موسم عاشوراء وذلك خلال اليومين الماضيين، كما شُنت حملة اعتقالات الأسبوع الماضي في مناطق متفرقة من القطيف".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.