مسؤول في معهد البحرين للديمقراطية والحقوق: النظام الخليفي اسقط الجنسية عن 453 مواطن بحريني

56

كشف الناشط الحقوقي البحريني احمد الوداعي، امس الاحد، عن وصول حالات اسقاط الجنسية في البلاد الى 453 حالة، مشيرا الى النظام الخليفي يستخدم هذه الممارسات كنوع من العقاب الانتقامي ضد المعارضين السياسيين والذي توسع نطاقه منذ عام 2012 وحتى الان.

واوضح السيد الوداعي وهو مسؤول في معهد البحرين للديمقراطية والحقوق ومقره لندن، أن "وتيرة عمليات إسقاط الجنسية في البحرين بدأت في العام ٢٠١٢م بإسقاط الجنسية عن (٣١) مواطنا، وفي العام ٢٠١٤ جرى إسقاط الجنسية عن (٢١) شخصا، وشهد العام ٢٠١٥م (٢٠٨) من الحالات، وفي العام ٢٠١٦م أسقطت السلطات الجنسية عن (٩٠) شخصا".

واشار الى ان "حالات اسقاط الجنسية عادت للارتفاع مجددا في العام ٢٠١٧م لتصل إلى (١٠٣) حالات، ليكون مجموع هذه الأعوام (٤٥١) حالة، إلا أن المجموع الكلي للحالات بلغ (٤٥٣) حالة حيث تم إسقاط الجنسية عن حالتين مرتين".

ودانت منظمات حقوقية دولية وهيئات الأمم المتحدة إسقاط النظام في البحرين للجنسية عن النشطاء والمعارضين، وأكدت بأنها "جزء من سياسة التخويف ضد المعارضين السلميين"، كما أصدرت دول في دورات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي يعقد دورته السادسة والثلاثين بجنيف، (أصدرت) توصيات دعت إلى التوقف عن هذه السياسة ومعالجة أوضاع المسلوبة جنسياتهم بشكل إنساني.

ويقول معارضون بأن سلب الجنسية البحرانية هو "جزء من المخطط الخليفي الرامي لضرب التركيبة السكانية في البحرين، والتلاعب في الغالبية الديموغرافية للشيعة الأصليين"، مشيرين إلى أن هذه السياسة الانتقامية تعد أداة "ظاهرة" للمخطط المذكور، وتأتي في إطار "استكمال نتائج التجنيس المبرمج للمرتزقة والأجانب الذي يقوده حمد عيسى الخليفة وبموازاة مع استهداف هوية المواطنين الأصليين، واستهداف تراثهم الديني والتاريخي بوسائل تندرج ضمن الإبادة الثقافية".

ولم يستبعد بعض السياسيين أن يأخذ هذا المشروع الخليفي مدى أخطر بإجبار المواطنين على "الهجرة الجماعية من البلاد"، مؤكدين بأن مسلسل نفي المواطنين، من العلماء والنشطاء المسلوبة جنسياتهم، هو "تمهيد وتوطئة لمثل هذه الخطوة"، داعين إلى مواقف فاعلة من قوى المعارضة للتصدي الجاد والعملي لهذا المشروع الخليفي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.