جمعية الوفاق تدين استمرار الاعتداءات الخليفية وتدعو للحضور الفاعل في المظاهر العاشورائية

53

دعت جمعية الوفاق البحرينية، اليوم الجمعة، الى ضرورة الحضور الحاشد في الحسينيات والمواكب العاشورائية، مؤكدة ان التعدي الخليفي على مظاهر عاشوراء يعكس حجم الهوة بين النظام الحاكم والشعب في البلاد.

وقالت الجمعية في بيان لها تابعته شبكة الاعلام المقاوم: "نؤكد على ضرورة الحضور الحاشد في الحسينيات والمواكب والفعاليات العاشورائية واستنهاض الهمم والعزائم بِمَا يعزز كل مفاهيم الثورة الحسينية المباركة التي تشكل مشروعاً إنسانياً رائداً على مستوى الفرد والمجتمع في مختلف مجالات وآفاق الحياة سياسياً وثقافياً واجتماعيا ومعنوياً".

واضاف البيان "تمر هذه الذكرى وقائدنا سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم محاصر وتحت الإقامة الجبرية من قبل النظام، أبنائنا ونسائنا في سجون النظام بأعداد كبيرة، وتتعرض كل مؤسساتنا وحسينياتنا وفعالياتنا إلى القمع والاستهداف وكل ذلك يزيدنا اصراراً وعزماً على الاستمرار بكل قوة حتى تتحقق مطالبنا وعزتنا وكرامتنا".

وادان البيان "استمرار النظام البحريني بتكرار ذات التعديات على المظاهر الدينية الخاصة بموسم عاشوراء منذ انطلاق الاستعدادات لموسم عاشوراء هذا العام 2017 المصادف 1439 هجرية"، مبينا "إن هذا السلوك يمثل سياسة ممنهجة وأصبح سمة ثابتة في كل عام مما يشكل إمعاناً في محاربة الحريات الدينية وحرية المعتقد وتستهدف بذلك مكون رئيسي من المكونات الإسلامية في البلاد وتضييق على الحريات الدينية بما يخالف الدستور والمواثيق الدولية، وهو ما يعكس حجم العزلة بين الحكم والشعب".

واشار البيان الى ان "البحرينيين يمارسون إحياء هذه الشعائر الدينية في المواسم الدينية منذ مئات السنين وقبل نشوء الدولة الحديثة في البحرين ومجيء العائلة الحاكمة، وهو الأمر الذي عمد المشرع المحلي إلى تخصيص مواد لحماية هذا الحق في نصوص صريحة وذلك بالتعاقب في دستور 1973 وغيره، إلا أنّ الدولة عمدت إلى تحويل هذا الحق إلى أحد أوراق الانتقام السياسي من المكون الشيعي في البحرين".

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.