بريطانيا وأميركا والسعودية يتصدرون قائمة أكثر الدول استهلاكا لدعايات “داعش”

23

كشف تقرير نشرته مؤسسة ابحاث السياسات التي تتخذ من لندن مقرا لها أن بريطانيا احتلت المرتبة الاولى ضمن قائمة مكونة من خمس دول لمستهلكي الدعايات المصورة التي تنتجها عصابات "داعش" الإجرامية، تليها أميركا والكيان السعودي. 

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن ” كبار مستهلكي مقاطع الفيديو التي تصدرها عصابات داعش الارهابية على الانترنت بحساب عدد النقرات كانت من دول بريطانيا وامريكا وتركيا والسعودية حيث سجلت بريطانيا اكبر عدد من النقرات في اوروبا”.

وقال الباحث البريطاني من جامعة كوين ماري المشرف على التقرير مارتن فرامبتون إن ” هناك اخبار جيدة واخرى سيئة ، السيئة بمعنى أن داعش مازالت تضخ الكثير من المواد اكثر من اي وقت مضى ، اي ان هناك عشرات الالاف من الاشخاص في بلد واحد يبحثون عن تلك المحتويات “.

واضاف أن ” الجيد هو ما يمكن ان تقوم به شركات الانترنت الكبيرة للحد مما هو متاح من تلك المحتويات اذا اختاروا او احبروا على القيام بذلك “.

وتابع التقرير أن ” من الصعب كسب الحرب على الانترنت وقد اكدت موجات العمليات الارهابية في بريطانيا واوربا أن التطرف عبر الانترنت يمثل خطرا حقيقيا يجب مكافحته بكل ما يمكن “.

وواصل التقرير أنه “على الرغم من تقلص المساحات التي تحتلها عصابات داعش في العراق وسوريا وطردهم من معظم المناطق الا ان العصابات الارهابية مازالت تنتج حوالي 200 قطعة من المحتويات الجديدة في الاسبوع العادي وهو ما يضيف ارشيفا متزايدا للجماعات الارهابية من المواد التي تراكمت خلال ثلاث عقود".

واشار الى أن ” عصابات داعش الارهابية انتجت 2000 مقطع فيديو رسمي حتى الان، وأن الرقم يرتفع الى 6000 حينما يضم العمليات الارهابية من المجاميع الاخرى”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.