100 شخصية برلمانية ونقابية بريطانية تطالب بايقاف العدوان السعودي على اليمن

82

وجه مئة من اعضاء البرلمان البريطاني ونقابيون وأعضاء بمنظمات المجتمع المدني، رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تطالب بايقاف العدوان السعودي ضد اليمن برعاية المنظمة الدولية، معبرين عن قلقهم نتيجة الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان ضد الشعب اليمني.

وأكد الموقعون على الرسالة أن هناك التزاما قويا في بريطانيا لوقف القتال باليمن، وإنهاء العدوان الذي تقوده السعودية، مطالبين بأن تضع الأمم المتحدة إنهاء العدوان السعودي في مقدمة أولوياتها في جلساتها الحالية، واوضحت الرسالة أن اليمن يواجه كارثة حقيقية، وأن هناك نحو 19 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة، ولكن بسبب العدوان أصبح صعبا للغاية إيصال الإغاثة العاجلة والمساعدات إلى مستحقيها.

واشار المطالبون بايقاف العدوان السعودي الى أنه وفقا لبيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، يموت طفل يمني كل عشر دقائق، وأن 6.8 ملايين يمني مهددون بالمجاعة، إضافة إلى تشريد ثلاثة ملايين يمني، قائلين إن هناك نحو نصف مليون يمني مصاب بالكوليراالتي تسببت بوفاة أكثر من ألفي شخص في البلاد، مشيرة إلى أن موظفي الخدمات العامة لم يتلقوا رواتبهم منذ تسعة أشهر، مما أدى إلى تدهور الأوضاع المعيشية للسكان.

ودعت الرسالة الحكومة البريطانية الى استخدام موقعها المؤثر في مجلس الامن للغضط باتجاه ايقاف العدوان السعودي، كما ويتوجب عليها دفع المجتمع الدولي لوضع نهاية للحرب ضد اليمن، مبينة بأن الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تخفيف معاناة اليمنيين هي الدفع باتجاه وقف إطلاق النار من خلال الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.