ممثل الولي الفقيه: اسرائيل تدعم انفصال كردستان من اجل ازعاج محور المقاومة

28

حذر ممثل الولي الفقية في محافظة البرز الايرانية اية الله محمد مهدي حسيني همداني من تبعات الانفصال الذي يعتزم القيام به الرئيس غير الشرعي لكردستان مسعود البرزاني، مشيرا الى انه سيؤدي الى فتح فرع جديد لاسرائيل في المنطقة.

وقال اية الله حسيني همداني في تصريح له تابعته شبكة الاعلام المقاوم: ان انفصال اقليم كردستان يصب في سياق مساعٍ صهيونية لانشاء فرع ثانٍ لدولة الاحتلال الصهيوني في المنطقة من اجل تحقيق هذا الهدف، مبينا ان هناك خطوات محددة ومنظمة يتم العمل عليها في هذا الشان، بما يؤدي الى تقسيم المنطقة بذريعة الاستقلال القومي.

واكد ان انفصال كردستان وفي حال تحققه على ارض الواقع، فان امن دول الجوار سيتعرض الى تهديدات وسيخلق وضعا متأزما للغاية في الشرق الاوسط، اثر دخول الكيان الصهيوني على خط هذه الازمة.

واضاف بقوله ان "اسرائيل" من خلال  استقلال كردستان  تسعى وراء للوصول الى حدود نهر الفرات  باعتبارها  احدى شعارات وعقائد الصهيونية  وفي الوقت نفسه تسعى وراء الهيمنة على  المصادر النفطية الغنية  في هذه المنطقة  و انتشار قواعدها  العسكرية فيها وازعاج محور المقاومة.

وحذر من العواقب السلبية  الكبيرة  التي تترتب على  اقليم كردستان العراق  نتيجة الانفصال، منها: الخلافات الداخلية بين الاحزاب الكردية،  والنزاعات مع سائر القوميات القاطنة في هذه المنطقة،  وقطع الصادرات النفطية، واغلاق حدود هذه المنطقة مع ايران والعراق وتركيا،  ووقف عائدات السياحة لهذه المنطقة وزيادة الديون المترتبة على هذه المنطقة وتجاوزها  لـ 25 مليار دولار في الوقت الراهن يعد جزء من هذه العواقب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.