هروب لقيادات داعش وخلافات بسبب قرارات لا تتوفق مع المنهج الاجرامي للجماعة

21

قالت وسائل اعلام سورية ان جماعة داعش الاجرامية تعاني من خلافات عميقة بسبب بعض التعديلات التي اقرت مؤخرا للتخفيف من الاحكام الخاصة بالتعامل مع المخالفين للجماعة الاجرامية، والتي تهدف الى استقطاب السكان المحليين بعد الهزائم الاخيرة امام الجيش السوري والمقاومة.

ونشر موقع "فرات بوست" وثيقة صادرة من "لجنة المفوضية" في داعش، تؤكد تراجع الجماعة عن تكفير من هم خارج اراضيها او الاستيلاء على املاك من يخرج من مناطق سيطرتها، أو من اعتقلتهم بوصفهم "خوارج"، وتظهر الوثيقة تخلي داعش عن افكارها السابقة بهدف ارضاء المدنيين بعد الخسائر الفادحة التي تلقتها على يد الجيش السوري ومجاهدو المقاومة.

واشار ناشطون سوريون إلى وجود الكثير من الخلافات بين قيادات داعش الكبار بسبب تلك الفتوى، والتي على ضوئها تمت تصفية وإعدام العشرات من المدنيين، مؤكدين ان هروب القيادات العليا لداعش ادت الى تولي ما يسمى بـ"اللجنة المفوضة" زمام الامور واصدار القرارات الاخيرة.

وتوقع الناشطون أن يثير هذا القرار الذي جاء في الوقت الذي تخسر فيه داعش المزيد من مناصريها ومؤيديها، غضب بعض عناصر الجماعة الاجرامية لما يعتبرونه تنازلا عن الافكار السابقة التي تستقيها من المذهب الوهابي.

يشار الى ان جماعة داعش الاجرامية قد فرضت احكاما وحشية ضد السكان الخاضعين لسيطرتها اودت بحياة الكثير من المدنيين، فضلا عن اتباع سياسة مصادرة العقارات والممتلكات بحجج ومبررات واهية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.